Question(s):
(1) Some people sleep and then awake to read their Isha Salāh. Is it correct to delay your Isha Salāh in this way?
(2) If I have one Rakāt of Witr left when Dawn sets in, do I need to do Qadha’ of my Witr?

Answer(s):
In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

According to the Hanafi School of Thought, the time for Isha Salah concludes at True Dawn (just before Fajr beginning).

Generally, the Hanafi position with regards to the end timing of Isha Salah can be summarised as follows:
1. Delaying Isha’ up to 1/3 of the night is preferable.
2. Delaying up to 1/2 the night is permissible.
3. Delaying beyond this (1/2 night) is disliked.
Note: The ‘night’ refers to the time from Sunset until Dawn.

Nevertheless, generally, It is disliked to sleep before Isha, due to fear of missing it and becoming Qadha’.

Finally, it must be noted that generally, Jama’ah (congregation) is praiseworthy for men & so, It is superior for men to perform ‘Isha Salah with the congregation, whenever that takes place at the local masjid etc.

(2) In principle, the time for Witr is the same as the time for Isha’. However, it is fine for you to complete the Witr Salāh and thereafter, perform your Fajr Salāh. Finally, you should avoid making this a habit. Whilst it is preferred to delay your Witr till the last portion of the night if you are confident of being awake, it isn’t appropriate for one to delay excessively without reason, thus making one’s Witr Qadha’ etc.


And Allah Ta’āla Knows Best.
Mufti Mubasshir Talha Ahmed
16 Dhul Qa’dah 1441 / 7 July 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadee, Mufti Yusuf Ilolvi

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that contemporary issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]

قال في الأصل (١/١٢٣): قلت: أرأيت وقت العشاء متى هو؟ قال: من حين يغيب الشفق إلى نصف الليل ، قلت أرأيت من صلاها قبل أن يطلع الفجر بعد ما مضى نصف الليل؟ قال يجزيه ، ولكن أكره له أن يؤخرها إلى تلك الساعة، انتهى. وقال الحصكفي في در المختار (٢/٥١٦ ، فرفور): (و) تأخير (عشاء إلى ثلث الليل) قيده في الخانية وغيرها بالشتاء، أما الصيف فيندب تعجيلها (فإن أخرها إلى ما زاد على النصف) كره لتقليل الجماعة، أما إليه فمباح، انتهى. وقال ابن نجيم في بحر الرائق (١/٤٣٠ ، علمية): (قوله: والعشاء إلى الثلث) أي ندب تأخيرها إلى ثلث الليل. وكذا في بدائع الصنائع للكاساني (١/٥٧٧ ، علمية): وأما العشاء: فلمستحب فيها التأخير إلى ثلث الليل في الشتاء، ويجوز التأخير إلى نصف الليل، ويكره التأخير عن النصف، وأما في الصيف: فالتعجيل أفضل، انتهى. وقال ابن عابدين في رد المحتار (٢/٥١٨ ، فرفور): وقال الطحاوي: إنما كره النوم قبلها لمن خشي عليه فوت وقتها أو فوت الجماعة فيها، وأما من وكل نفسه إلى من يوقظه فيباح له النوم. اهـ. وراجع فتاوى محمودية (٥/٣٤٨ ، مسيح الأمة)، والله أعلم

وأما في وقت الوتر فهو وقت العشاء، فقال الكاساني في البدائع (١/٢٧١): ولو ترك الوتر عند وقته حتى طلع الفجر يجب عليه القضاء عند أصحابنا. انتهى – وقال المرغيناني في الهداية (١/٦٦): ولأبي حنيفة رحمه الله تعالى قوله عليه الصلاة والسلام: إن الله تعالى زادكم صلاة ألا وهي الوتر فصلوها ما بين العشاء إلى طلوع الفجر ، أمر وهو للوجوب ولهذا وجب القضاء بالإجماع. انتهى – وقال الزيلعي في التبيين (١/٢٢٦ ، العلمية): (والوتر إلى آخر الليل لمن يثق بالانتباه) أي ندب تأخير الوتر إلى آخر الليل إذا كان يثق من نفسه أنه ينتبه ليصلي ليكون الوتر ختما لقيام الليل كله ، لقوله – عليه الصلاة والسلام – «اجعلوا آخر صلاتكم من الليل وترا» رواه البخاري ومسلم وغيرهما ، فإن لم يثق بالانتباه أوتر قبل النوم ، لحديث جابر أنه – عليه الصلاة والسلام – قال «أيكم خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر، ثم ليرقد ومن وثق بقيام من آخر الليل فليوتر من آخره فإن قراءة آخر الليل محضورة وذلك أفضل» رواه مسلم وغيره. انتهى – وكذا في البحر الرائق (١/٤٣١) – وأما في حكم الوتر بعد طلوع الفجر (أو بعد صلاة الفجر) فلا يكره لعدم كونه نفلاً فلهذا قال الحصكفي في در المختار (٢/٥٤٤ ، فرفور): لا يكره قضاء فائتة ولو وتراً. انتهى وقال ابن عابدين (٢/٥٤٤ ، فرفور): لأنه على قوله واجب يفوت الجواز بفوته، وهو معنى الفرض العملي.. وعن هذا قال في القنية: الوتر يقضى بعد الفجر بالإجماع. انتهى – والله أعلم