Question

Before getting engaged/married, do you have to disclose all your health problems to your prospective spouse? What is the Islamic perspective in this regard?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

First and foremost, it must be noted that there is no definitive discussion of this matter found in the works of our jurists. However, we may understand the Islamic perspective of this aspect, through various Aḥadīth, that are primarily centred around looking at the prospective spouse. However, the commentary and understanding of these Aḥadīth will assist us to understand the matter at hand.

Firstly, it is recorded from Abu Ḥurairah (Radi’Allahu Anhu) that he stated, (as part of a longer Hadith), Nabi ﷺ stated: Go and cast a glance at her, for there is something in the eyes of the Anṣar.” (Ṣahih Muslim, 1424). Similarly, another narration is recorded from Jabir (Radi’Allahu Anhu) that he stated, The Prophet (ﷺ) stated, ‘When one of you asks a woman in marriage, if he is able to look at what will induce (persuade) him to marry her, he should do so…’ (Abu Dawood, 2082)

Due to these types of narrations, the commentators of Ḥadīth indicate that the wisdom behind looking at the prospective spouse, even before the proposal (if possible) is primarily, to be confident with who one is marrying and ultimately, to save both parties from regret later on. This has been indicated by the likes of Imam Nawawī (d.676h/1277) Mullā ʿAlī Qārī (d.1014h/1605), Shaykh ‘Abdul-Ḥaq Dehlawī (d.1052h/1642) and Shāh Walī Allah Muḥaddith Dehlawī (d.1176h/1762).

In regards to informing a prospective spouse about a health concern, it is evident that matters of health are an important aspect that can become an issue later on in the marriage and thus, according to indications in the aforementioned narrations and the reasoning of the scholars in this regard, it seems it would be preferable to state such health conditions at the time of marriage discussions. It is even more-so important for one to do so, when the health concern is one that can harm the husband directly or any future offspring. Ibn Al-Qayyim (d.751h/1350) suggests that lying or concealing matters in this regard is equal to deceit & thus, prohibited. This is also supported by the famous legal maxim, derived from the teachings of Nabi ﷺ and the motives of Shari’ah: ‘There will be no harm, nor will harm be reciprocated’.

Finally, to conclude there are a few noteworthy points to consider:
1. Marriage is not only a spiritual bond but also a physical companionship as well. It is important for the husband and wife to have a comfortable relationship. Hence, if you retain such information from your potential spouse, you will perhaps lose that comfort zone between you and your new wife. She may feel deceived and betrayed at the very outset of the marriage. Thus, it is recommended that you explain completely and openly about your medical condition, so that the person who accepts you, having knowledge of these factors, will be worthy of having you as her/his partner.
2. Perhaps in the future, you may need support for your health (May Allah grant protect us all), but if this is the case, then it would be ideal for the spouse to know beforehand and be mentally prepared. Otherwise, these aspects can take their toll on the marriage.
3. If you inform the spouse openly, this unconditional acceptance of one’s partner will be a means of immense love and blessing for the married life.

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 29 Shawwāl 1441/ 21 June 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadi (UK), Mufti Yusuf ilolvi (India)

Note: All relevant references can be found below.


Please submit any further questions/queries via the form on our ‘Contact’ page.

For latest updates and notifications, please be sure to follow our Telegram Channel: DeenSpire Telegram and switch notifications on to get updates on any articles/fatwas published. Alternatively, join our Whatsapp Broadcast List here


[References]

كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم، فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنظرت إليها؟ قال: لا، قال: فاذهب فانظر إليها، فإن في أعين الأنصار شيئا. أخرجه مسلم (١٤٢٤) – وأخرجه أبو داود عن جابر بن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ:‏ إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل‏.‏ قال فخطبت جارية فكنت أتخبأ لها حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها وتزوجها فتزوجتها‏.‏

وقال النووي في شرحه على مسلم (٩/٢١١): يستحب أن يكون نظره إليها قبل الخطبة حتى إن كرهها تركها من غير إيذاء بخلاف ما إذا تركها بعد الخطبة. كذا قاله ملا علي القاري أيضاً (٥/٢٠٥٠) وقال: وإذا لم يمكنه النظر استحب أن يبعث امرأة تصفها له. كما أشار إليه الشيخ شبير أحمد العثماني في فتح الملهم (٦/٣٩٣، كراتشي). انتهى وقال القاري (٥/٢٠٥٣): فإنه مندوب لأنه سبب تحصيل النكاح وهو سنة مؤكدة والتحصين المطلوب بالنكاح لا يحصل إلا بالرغبة في المنكوحة. انتهى وقال الشيخ عبد الحق الدهلوي في اللمعات (٦/٢٣، رحمانية): الظاهر من العبارة أن يراد بما يدعو إلي النكاح جميعُُ المعاني التي تكون داعياً إلى النكاح من المال أو الحسب أو الجمال أو الدين، فإن تحقيق ذلك والنظر إليه قبل التزوج يحفظ عن الندامة بعد التزوج لعدم حصول الداعي، وقد لا يفيد، وهذا لا ينافي أفضلية رعاية الدين وأولويتها ، فيكون النظر بمعنى الفكر وتأمل. انتهى. وقال الشاه ولي الله الدهلوي في حجة الله البالغة (٢/١٩٢): السبب في استحباب النظر إلى المخطوبة أن يكون التزوج على روية، وأن يكون أبعد من الندم الذي يلزمه إن اقتحم في النكاح ولم يوافقه فلم يرده، وأسهل للتلافي إن رد، وأن يكون تزوجها على شوق ونشاط إن وافقه، والرجل الحكيم لا يلح مولجا حتى يتبين خيره وشره قبل ولوجه. انتهى

وقال ابن القيم في زاد المعاد (٥/١٦٦): فالعمى والخرس والخرس والطرش ، وكونها مقطوعة اليدين أو الرجلين ، أو إحداهما ، أو كون الرجل كذلك من أعظم المنفّرات ، والسكوت عنها من أقبح التدليس والغش ، وهو مناف للدين ، والإطلاق إنما ينصرف إلى السلامة ، فهو كالمشروط عرفا. انتهى وقال (٥/١٦٨): وإذا كان النبي ﷺ حرّم على البائع كتمانَ عيب سلعته ، وحرّم على من علمه أن يكتمه أن يكتمه من المشتري ، فكيف بالعيوب في النكاح ، وقد قال النبي ﷺ لفاطمة بنت قيس حين استشارته في نكاح معاوية ، أو أبي الجهم: أما المعاوية فصعلوك لا مال له ، وأمّا أبو جهم ، فلا يضع عصاه عن عاتقه – أخرجه مسلم (١٣٨٠) ، ومالك ٢/٥٨٠ ، والشافعي في الرسالة (٨٥٦) وقال: فعلم أن بيان العيب في النكاح أولى وأوجب ، فكيف يكون كتمانه والغش الحرام به سبباً للزومه.. انتهى

وعن ابن سيرين أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث رجلا على بعض السعاية، فتزوج امرأة، وكان عقيما، فقال له عمر: أعلمتها أنك عقيم؟ قال: لا، قال: فانطلق فأعلمها، ثم خيرها. وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط في تخريج زاد المعاد: رجاله ثقاتا. وقال ابن نجيم في الأشباه (ص١٥١ ، دار الفكر): أصلها قوله ﷺ – لا ضرر ولا ضرار. أخرجه مالك في الموطأ (الأقضية ، ٢٦) عن عمرو ابن يحيى عن أبيه مرسلاً ، والبيهقي من حديث أبي سعيد الخدري (٦/٦٩) وغيرهما. والله أعلم