Question(s):
I have had a miscarriage within 5-6 weeks. Do I need to name the child or give it a ghusl? Does Salatul Janazah have to be performed on the child?

Answer(s):
In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, if one has had a miscarriage whereby the child has come out in an incomplete form [1], the following rulings will apply:
1) The child will be named. [2]
2) The child will be washed (given ghusl), however possible. [3]
3) Salatul Janazah will not be performed on the child. [4]
4) The child will be wrapped in a piece of cloth and buried. [5]


And Allah Ta’āla Knows Best.
Mufti Mubasshir Talha
7 Jamadal Oula 1443 / 12 December 2021

Approved by: Mufti Tahir Wadee | Mufti Yusuf Ilolvi

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that contemporary issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]
[1]
https://www.nhs.uk/conditions/miscarriage/
Note: The ruling in question refers solely to the scenario of miscarriage. If the scenario is that of a stillbirth, the rulings will differ.

[2]
قوله: (وسمى) أي وإن لم يتم خلقه كما في الشرح عن الطحاوي
[Hāshiyah al-Tahtāwi ala Maraqi al-Falah, 598 – DKI]

قوله: (وإلا يستهل غسل وسمي) شمل ما تم خلقه ولا
[Raddul Muhtār, 5/313 – Farfur]

نام رکھنا دونوں صورتوں میں مختلف فیہ ہے، رکھنا احوط ہے
[Ahsanul Fatāwa, 4/216 – HM Saeed]

[3]
In the scenario where the child does not come out in full form, the majority of the Fuqaha’ (Jurists) seem to be of the view of Imam Abu Yusuf, whereby it is stated that the child should still be given a Ghusl. This is supported by the following statements of the Jurists,
اختلفوا في غسل السقط الذي لم تتم خلقة أعضائه، والمختار أنه يغسل ويلف في خرقة
[Fath al-Qadir, 2/131 – Dar al-Fikr]

قوله: (وإن لم يتم خلقه) فيغسل وإن لم يراع فيه السنة وبهذا يجمع بين من أثبت غسله وبين من نفاه فمن أثبته أراد الغسل في الجملة ومن نفاه أراد الغسل المراعي فيه وجه السنة والمتبادر منه أنه ظهر فيه بعض خلق وأما إذا لم يظهر فيه خلق أصلا فالظاهر أنه لا يغسل ولا يسمى لعدم حشره وحرره. قوله: (في المختار) وظاهر الرواية منع الكل وكذا لا يرث ولا يورث اتفاقا لأنه كجزء الحي كما في الزيلعي والحموي وحاصل ما في المصنف أنه بالنظر لكونه نفسا من وجه يغسل ويصلى عليه وبالنظر لكونه جزء ادمي لا ولا فاعملنا الشبهين فقلنا يغسل عملا بالأول ولا يصلى عليه عملا بالثاني ورجحنا خلاف ظاهر لرواية
[Hāshiyah al-Tahtāwi ala Maraqi al-Falah, 598 – DKI]

وهو الذي يولد من امه ميتا قد تبين اعضاءه فانه يوجب ستة اشياء فمن الاحكام ثلاثة في نفسه… واما التي في نفسه فانه يغسل ويكفن ويدفن وقال بعض الفقهاء لا يغسل
[al-Nutaf fil Fatāwa, al-sughdi (d.461h) 1/119 – Dar al-Furqan]

وكذا يغسل السقط الذي لم يتم خلقه في المختار
[Al-Lubāb fi Sharh al-Kitāb, al-Maydāni (d.1298h), 1/133 – al-Maktabah al-Ilmiyyah]

وأما السقط الذي لم تتم أعضاؤه، ففي غسله اختلاف المشايخ، والمختار أنه يغسل ويلف في خرقة
[Muhīt al-Burhāni, Ibn Māzah (d.616h), 2/159 – DKI]

However, the view of Zahir al-Riwayah is that Ghusl won’t be given to this child. Accordingly, Ibn Nujāym (d.970ah) has clearly expressed that the majority of Jurists are mistaken in adopting Imam Abu Yusuf’s view over Zahir al-Riwayah. According to him, the Jurists may have mixed this matter with that of the scenario where a child is fully formed. Surprisingly, he also claims Ijma’ (consensus) on his view. He states:
وفي شرح المجمع للمصنف: “إذا وضع المولود سقطا تام الخلقة قال أبو يوسف: يغسل إكراما لبني ادم، وقالا يدرج في خرقة ولا يغسل. والصحيح قول أبي يوسف. وإذا لم يكن تام الخلق لا يغسل إجماعا.” وبهذا ظهر ضعف ما في فتح القدير والخلاصة من أن السقط الذي لم تتم خلقة أعضائه المختار أنه يغسل لما سمعت من الإجماع على عدم غسله ولعله سبق نظرهما إلى الذي تم خلقه أو سهو من الكاتب
[al-Bahr al-Ra’iq, 2/203 – Dar al-Kitāb al-Islāmi]

Abubakr al-Razi al-Jassas (d.370ah) also seems to hold the same view. In fact, it seems (And Allah knows best), he suggests that any child that is born without life (Still-birth or miscarriage) will not be given a Ghusl:
ما ذكر من الغسل والتكفين، لا نعرفه عن أصحابنا في الجنين، بل قد روي عنهم أنه لا يغسل ولا يكفن، وإنما يلف في خرقة ويدفن، وذلك لأنه بمنزلة عضو من أعضائها لو باينها، ألا ترى أنه لا يصلي عليه، كما لا يصلي على العضو
[Sharh Mukhtasar al-Tahawi (al-Jassās), 2/197 – Dar al-Basha’ir]

Nonetheless, Ibn ‘Abideen (d.1252h) makes a clear and conclusive verdict, stating:
واغتر في البحر بنقل الإجماع على أنه لا يغسل فحكم على ما في الفتح والخلاصة من أن المختار تغسيله بأنه سبق نظرهما إلى الذي تم خلقه أو سهو من الكاتب. واعترضه في النهر بأن ما في الفتح والخلاصة عزاه في المعراج إلى المبسوط والمحيط اه وعلمت نقله أيضا عن الكتب المذكورة. وذكر في الأحكام أنه جزم به في عمدة المفتي والفيض والمجموع والمبتغى اه فحيث كان هو المذكور في عامة الكتب فالمناسب الحكم بالسهو على ما في شرح المجمع
[Raddul Muhtār, 5/314 – Farfur]

[4]
ألا ترى أنه لا يصلي عليه، كما لا يصلي على العضو
[Sharh Mukhtasar al-Tahawi (al-Jassās), 2/197 – Dar al-Basha’ir]

فاتفقت الروايات على أنه لا يصلى على من ولد ميتا، والخلاف في الغسل
[Bada’I al-Sana’I, 2/312 – DKI]

قوله: (وإلا يستهل غسل وسمي) شمل ما تم خلقه، ولا…والمختار أنه يغسل ويلف في خرقة، ولا يصلى عليه
[Radd al-Muhtār, 5/313 – Farfur]

السقط الذي لم تتم اعضاءه لم يصل عليه باتفاق الروايات
[Fatāwa al-Zahīriyyah two Manuscripts – Library of Leipzig, Waraqah: 35, Side: Baa + Faydhullah Effendi, Waraqah: 44, Side: Alif]

[5]
ولا يكفن، وإنما يلف في خرقة ويدفن، وذلك لأنه بمنزلة عضو من أعضائها لو باينها
[Sharh Mukhtasar al-Tahawi (al-Jassās), 2/197 – Dar al-Basha’ir]

والسقط والمولود ميتا يلفان في خرقة من غير مراعاة وجه الكفن كالعضو من الميت لأنه ليس لهما حرمة كاملة
[Hāshiyah al-Tahtāwi ala Maraqi al-Falah, 575 – DKI]

قوله: (وإلا يستهل غسل وسمي) شمل ما تم خلقه، ولا…والمختار أنه يغسل ويلف في خرقة
[Radd al-Muhtār, 5/313 – Farfur]

واختلفوا في غسله والمختار ان يغسل ويدفن ملفوفا بخرقة
[Fatāwa al-Zahīriyyah two Manuscripts – Library of Leipzig, Waraqah: 35, Side: Baa + Faydhullah Effendi, Waraqah: 44, Side: Alif]

اگر کوئی عضو بن گیا ہو مگر پورا جسم نہیں تو اس پر پانی بہا کر کپڑے میں لپیٹ کر کہیں بھی دفن کر کے زمین ہموار کردی جاۓ
[Ahsanul Fatāwa, 4/216 – HM Saeed]