Question(s)

1) What is the ruling of putting Arabic on a headstone?
2) Can we place flowers or trees on the grave?

Answer(s)

الجواب حامدا ومصليا ومسلما

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

1) In principle, it is Makrūh (disliked) to write anything on a headstone, apart from that which is required for the identity of the grave, such as the name of the deceased and the death date. [1][2]

2) Placing flowers and trees on the grave is not established from the Prophetic life and thus, should be avoided. Rather, it is more beneficial for the deceased to give this money in charity with the intention of isaal-e-thawab (sending the reward to the deceased etc). [3]

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mubasshir Talha
1 Rajab 1442 / 13 February 2021

Concurred by:

Approved by:
Mufti Tahir Wadee | Mufti Yusuf Ilolvi
[To see their profiles, click here]

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that many juristic issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]

[1]
Some earlier scholars believed it to be Makrūh to write anything at all (name/sign etc) on the grave.
وأما المكروه فأولها تربيع القبر والثاني ان يطين والثالث ان يجصص والرابع ان ينقش عليه والخامس ان يكتب عليه اسم صاحبه والسادس ان يجعل عليه علامة والسابع ان يبنى عليه
[al-Nutaf fil Fatawa, 1/130, Mu’assasah al-Risālah]

ويكره تجصيص القبر وتطيينه وكره أبو حنيفة البناء على القبر وأن يعلم بعلامة وكره أبو يوسف الكتابة عليه ذكره الكرخي لما روي عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لا تجصصوا القبور ولا تبنوا عليها ولا تقعدوا ولا تكتبوا عليها؛ ولأن ذلك من باب الزينة، ولا حاجة بالميت إليها؛ ولأنه تضييع المال بلا فائدة، فكان مكروها
[al-Bada’I al-Sana’I, 2/358 , DKI]

ويكره أن يبنى على القبر أو يقعد عليه أو ينام عليه أو يوطأ عليه أو يقضى عليه حاجة الإنسان من بول أو غائط أو يعلم بعلامة من كتابة ونحوه
[Tabyīn al-Haqāiq, 1/587, DKI]

[2]
Nonetheless, the majority of later scholars agree that it is permissible to do so, if there is a genuine need, such as identification, as stated in our answer. This has been affirmed by various later jurists, as outlined in the statements below:
يكره البناء على القبور والكتابة عليها وأن يعلم علامة زائدة وقال الشيخ الإمام فخر الأئمة البزدوي رحمه الله تعالى ولو احتيج إلى العلامة حتى لا يذهب الأثر ولا يمتهن لا بأس به
[Fatawa al-Sirājiyyah, 1/133, DKI]

وإن كتب عليه شيئا أو وضع الأحجار لا بأس بذلك عند البعض
[Fatawa Qadhi-Khan, 1/171, DKI]

وإن خيف مع ذلك فلا بأس بحجر توضع أو آجر فالظاهر لا يكره على الظاهر وقد وضع رسول الله عليه السلام على قبر أبي دجانة حجراً وقال هذا لأعرف به قبر أخي…وهكذا ذكر الكرخي في مختصره وفي طهارات النوازل أنه لا بأس به وعن أبي يوسف أنه كره أن يكتب عليه كتابا وكره أبو حنيفة رحمه الله البناء في القبر وأن يعلم بعلامة
[Muhīt al-Burhāni, 1/93-94, Idāratul Qur’ān]

وفي الخزانة لا بأس بأن يوضع حجارة على رأس القبر ويكتب عليه شيء وفي النتف كره
[Majma’ al-Anhur, 1/276, DKI]

(ولا بأس أيضا بالكتابة) قال في البحر الحديث المتقدم يمنع الكتابة فليكن هو المعول عليه لكن فصل في المحيط فقال إن احتيج إلى الكتابة حتى لا يذهب الأثر ولا يمتهن به جازت فأما الكتابة من غير عذر فلا
[Hāshiyah al-Tahtāwi, 1/611, DKI]

(قوله لا بأس بالكتابة إلخ) ويتقوى بما أخرجه أبو داود بإسناد جيد أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حمل حجرا فوضعها عند رأس عثمان بن مظعون وقال: أتعلم بها قبر أخي وأدفن إليه من تاب من أهلي، فإن الكتابة طريق إلى تعرف القبر بها، نعم يظهر أن محل هذا الإجماع العملي على الرخصة فيها ما إذا كانت الحاجة داعية إليه في الجملة كما أشار إليه في المحيط بقوله وإن احتيج إلى الكتابة، حتى لا يذهب الأثر ولا يمتهن فلا بأس به. فأما الكتابة بغير عذر فلا اه حتى إنه يكره كتابة شيء عليه من القران أو الشعر أو إطراء مدح له ونحو ذلك حلبة ملخصا
[Raddul Muhtār ‘ala al-Durrul al-Mukhtār, 5/352, Dār al-thaqafah]

علامت کے طور پر نام اور تاريخ وفات لکہنا جائز ہے – حديث ميں قبر پر کتابت سے ممانعت وارد ہوئی ہے اور علامت کے لۓ پتہر رکہنا ثابت ہے، اس لۓ حضرات فقہاء رحمہم اللہ تعالیٰ نے حديث نہي کو غير ضرورت پر محمول فرمايا ہے اور بضرورتِ علامت کتابت کي إجازت دی ہے ، معَہاذا احتياط اس ميں ہے کے کتبہ قبر کے سرہانے سے کچھ ہٹا کر لگايا جاۓ تاکے ظاہر حديث کی مخالفت نہ ہو ، قرآن کي آيت ، شعر اور ميت کی مدح لکھنا بہرکيف  ناجائز ہے ۔ وتفضيل الكلام في الشامية
[Ahsanul Fatāwa, 4/209, HM Saeed]

[3]
ولأن ذلك من باب الزينة، ولا حاجة بالميت إليها؛ ولأنه تضييع المال بلا فائدة، فكان مكروها
[al-Bada’I al-Sana’I, 2/358, DKI]

أما إلقاء الرياحين على القبور، قلت: وصرح العيني أنه لغو وعبث. وقال العيني رحمه الله تعالى: إن إلقاء الرياحين ليس بشيء، قلت: والاعتماد على ما ذكره العيني
[Faydh al-Bāri, 1/411, DKI]

اتفق الخطابي والطرطوشي والقاضي عياض على المنع، وقولهم أولى بالاتباع حيث أصبح مثل تلك المسامحات والتعللات مثارا للبدع المنكرة والفتن السائرة، فترى العامة يلقون الزهور على القبور، وبالأخص على قبور الأولياء الصلحاء والأولياء، والجهلة منهم ازدادوا إصرارا على ذلك وتغالوا فيه، وأوضحت ذلك منشأ في الجهلة لعقائد فاسدة تأباها الشريعة النقية، وظنوا ذلك سببا للثواب والأجر الجزيل، فالمصلحة العامة في الشريعة تقتضي منع صلك بتاتا استئصالا لشأفة البدع وحسما لمادة المنكرات المحدثة، وبالجملة هذه بدعة مشرقية منكرة
[Ma’arif al-Sunan, 1/265 – Ashrafiyyah, Deoband]

إيقاع السبب بمنزلة إيقاع المسبب، قصد ذلك المسبب أو لا
[Al-Muwāfaqāt, 1/335, Dar al-Affan]

اس کا فعل عوام کے لۓ موجب فساد ہوتا ہے، اس لۓ اس کے لۓ بھی منہی عنہ ہے۔
[Imdād al-Fatawa, 11/497, Nu’māniyyah Jadīd]

 پھول ڈالنے کی رسم بدعت ہے، شریعت میں اسکا کوئی ثبوت نہیں
[Ahsanul Fatāwa, 1/374, HM Saeed]

اگر حقیقت میں حدیث پر عمل ہی کرنا ہے تو کوئی سبز ٹہنی قبر پر گاڑنا چاہئے جیسا کہ دفناتے وقت تازہ شاخ گاڑی جاتی ہے، اس کو پھولوں کے ساتھ ہی کیوں خاص کردیا گیا؟ ٹہنی بآسانی اور مفت میسر ہوسکتی ہے۔ پھولوں کو تو خریدنا پڑے گا، اگر یہی پیسے ایصال ثواب کی نیت سے غریب کو دیدئے جاہیں تو مردہ کو زیادہ فائدہ پہنچنے کی امید ہے، معلوم ہوتا ہے کہ پھول یا تو تقرب میت کی نیت سے چڑھائے جاتے ہیں جس کا ناجائز اور حرام ہونا ظاہر ہے یا صرف رسما جس میں اضاعت مال اور تشبہ بالہنود ہے
[Fatawa Rahīmiyyah, 2/215, Dar al-Isha’at]