Question(s)

Can you please outline what Takbir-e-Tashriq is and the main rulings we need to know?

Answer(s)

الجواب حامدا ومصليا ومسلما

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In essence, Takbīr-e-Tashrīq is the recitation of the following supplication:
اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَاَللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْد
Transliteration: Allahu Akbar, Allahu Akbar. Laa Ilāha illallāhu wa Allahu Akbar, Allahu Akbar wa lillahi al-hamd.
Translation: Allah is the Greatest. Allah is the Greatest. There is no deity worthy of worship but Him. Allah is the Greatest. Allah is the Greatest. And for Allah is all praises. [1]

This supplication is to be read after every Fardh Salāh commencing from the Fajr of the 9th of Dhul-Hijjah (Arafah day) until after the ‘Asr of the 13th of Dhul-Hijjah. Hereunder, we outline some pertinent rulings in relation to the Takbīr.

A few pertinent Masa’il (Rulings) pertaining to the Takbīrāt:
1. Takbīr-e-Tashrīq is Wājib (incumbent) upon all mature males and females, except for women who are menstruating; they are not obliged to recite the Takbirāt, as Salāh is not Fardh on them in that instance. Nevertheless, Villagers, travellers and those who perform Salāh individually are also obliged to say the Takbirāt. [2]

2. It is Wājib to say it once after every Fardh Salāh. [3]

3. The Takbīr will be pronounced after every Salāh from the Fajr of the 9th of Dhul-Hijjah to the Asr of the 13th of Dhul-Hijjah [4] (23 Salāh in total).

4. One should recite the Takbīr straight after saying salām in Salāh. If one forgets, then remembers whilst still seated on the Musallah and has not yet spoken to anyone, then he should recite the Takbīr-e-Tashrīq. [5]
However, if he has spoken or engaged in any worldly activity or moved away after the Fardh Salāh, then the Wujoob of reciting the Takbīr drops.

5. The Takbīr will also be said after the Jumu’ah Salāh and Eid Salāh. As for reading the Takbīr after ‘Eid Salāh, this is the preferred opinion indicated by ʿAllāmāh Ibn ʿĀbidīn (d. 1252/1836) and ʿAllāmah Ibn Nujaym al-Miṣrī (d. 970/1563) respectively and thus, this view has been adopted by the Senior jurists from the Indian Subcontinent. This seems to be the cautious view and thus, one should practice upon it. [6]

6. The Takbīr will not be said after the Witr Salāh nor after Nawāfil (optional) prayers. [7]

7. If a person missed a Salāh in the days of Tashrīq and thereafter, performed the Qadha’ of that Salāh within these days (of the same year), he will say the Takbirāt. [8]

8. If a person does Qadha’ of the Salah after the days of Tashriq, he will not recite the Takbirāt.

9. In the days of Tashrīq, if a person performs Qadha’ of a Salāh which was missed before these days, he will not recite the Takbīr after the Salāh.

10. A person who joins the congregation late in the Masjid will say the Takbīr after he has performed his Salāh.  He will also say it aloud.

11. A woman will say the Takbir softly and men will say it audibly.

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mubasshir Talha
8 Dhul Hijjah 1441/ 29 July 2020

Concurred by:

Approved by:
Mufti Tahir Wadee | Mufti Yusuf Ilolvi
[To see their profiles, click here]

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that contemporary issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]

[1]
وقوله (وهذا هو المأثور عن الخليل – صلى الله عليه وسلم) قيل أصل
ذلك ما روي أن جبريل لما جاء بالقربان خاف العجلة على إبراهيم – عليهما السلام – فقال الله أكبر الله أكبر، فلما رآه إبراهيم قال لا إله إلا الله والله أكبر، فلما علم إسماعيل بالفداء قال الله أكبر ولله الحمد ، فبقي في الأخريين إما سنة أو واجبا على ما يذكر. وروى ابن عمر أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: أفضل ما قلت وقالت الأنبياء قبلي يوم عرفة: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد. انتهى
[Al Inayah, 2/81, Al Fikr]

[2]
وأما بيان وجوبه فالصحيح أنه واجب. انتهى
[Al Bada’i’ Al Sana’i’, 2/12]

والتكبير واجب في الأصح، مرة عقيب الصلوات المفروضات على المقيمين في الأمصار في الجماعات المستحبة عند أبي حنيفة. وقالا: على كل من صلّى المكتوبة؛ لأنه تبع لها، وقد سبق أنه المفتى به للإحتياط. انتهى
[Al Sharh Al Lubab, 1/118]

وقال ابن نجيم في البحر الرائق (٢/١٧٩): وأما عندهما فهو واجب على كل من يصلى المكتوبة؛ لأنه تبع لها فيجب على المسافر والمرأة والقروىّ. قال في السراج الوهاج والجوهرة: الفتوى على قولهما في هذا أيضا، فالحاصل أن الفتوى على قولهما في آخر وقته وفيمن يجب عليه. انتهى
[Al Bahr Al Ra’iq, 2/179]

[3]
وقال الكساني في البدائع (١٦/٢): لا يؤتى به إلا عقيب الصلاة. انتهى
[Al Bada’i’ Al Sana’i’, 16/2]

 (ويجب تكبير التشريق) في الأصح للأمر به (مرة) … (عقب كل فرض) بلا فصل يمنع البناء (الدر المختار).
[Dar Al Mukhtar, 2/177, Al Fikr]

(قوله: بلا فصل يمنع البناء) فلو خرج من المسجد أو تكلم عامدا أو ساهيا أو أحدث عامدا سقط عنه التكبير. انتهى
[Dar Al Mukhtar, 2/179, Al Fikr]

[4]
 وتكبير التشريق أوّله عقيب صلاة الفجر من يوم عرفة اتفاقا وآخره عقيب صلاة العصر من يوم النحر عند أبي حنيفة، فهي ثمان صلوات. وقالا: إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق بإدخال الغاية، فهي ثلاث وعشرون صلاة. قال في (التصحيح): قال برهان الشريعة، وصدر الشريعة: وبقولهما يُعمَل، وفي (الإختيار): وقيل: الفتوى على قولهما ، وقال في (الجامع الكبير) للإسبيجابي: الفتوى على قولهما، وفي (مختارات النوازل): وقولهما الإحتياط في العبادات، والفتوى على قولهما. اھ
[Al Sharh Al Lubab, 1/118]

وبه اي بقولهما يعمل وعليه الفتوى إذ هو الإحتياط – انتهى
عول على قوله النسفي وقال برهان الشريعة وصدر الشريعة: وبقولهما يعمل، وفي الإختيار: وقيل الفتوى على قولهما. وقال في الجامع الكبير للإسبيجابي: الفتوى على قولهما. وقال في مختارات النوازل: وقولهما الإحتياط في العبادات والفتوى على قولهما. انتهى
[Al Maraqi Al Falah, 189, DKI; Hashiyah Al Tahtawiyyah, 54, DKI]

[5]
وأما محل أدائه فدبر الصلاة وأثرها وفورها من غير أن يتخلل ما يقطع حرمة الصلاة حتى لو قهقه أو أحدث متعمدا أو تكلم عامدا أو ساهيا أو خرج من المسجد أو جاوز الصفوف في الصحراء لا يكبر. انتهى
[Al Bada’i’ Al Sana’i’, 2/15]


[6] [7]
في مسألة قراءة تكبير التشريق بعد صلاة العيد، يوجد الإختلاف بين علماء المذهب
فقال : (وقوله المفروضات) يحترز به من الوتر وصلاة العيد ويكبر عقيب صلاة الجمعة؛ لأنها مفروضة. انتهى
[Al Jawharah Al Nayyirah, 149, Bushra]

وأما شروطه فقد قال في الكتاب بشرط إقامة ومصر ومكتوبة وجماعة مستحبة احترازا عن المسافرين والقرى والنافلة والوتر وصلاة العيدين. انتهى –
[Tabayyan Al Haqa’iq, 1/535, DKI; Fataawa Al Hindiyyah, 1/213, Faisal Deoband]

وكذلك لا عقيب صلاة العيد- عندنا. انتهى –
[Al Bada’i’ Al Sana’i’, 2/18, DKI]

وفي (الحجة) سئل الفقيه أبو الليث عن التكبير بالجهر بعد صلاة عيد يوم النحر، قال: على قول أصحابنا غير مسنون، ولكن الناس اعتادوا التكبير بعد صلاة العيد فلا بأس بذلك. انتهى –
[Al Fataawa Al Tatatar Khaniyyah, 1/571, DKI]

ولا يكبر عقيب الوتر والعيدين. انتهى
[Al Fataawa Al Bazaziyyah, 1/52, Faisal Deoband]

وفي المجتبى: والبلخيون يكبرون عقب صلاة العيد؛ لأنها تؤدى بجماعة فأشبه الجمعة اهـ، وفي مبسوط أبي الليث، ولو كبر على إثر صلاة العيد لا بأس به؛ لأن المسلمين توارثوا هكذا فوجب أن يتبع توارث المسلمين اهـ، وفي الظهيرية عن الفقيه أبي جعفر قال سمعت أن مشايخنا كانوا يرون التكبير في الأسواق في الأيام العشر اهـ، وفي المجتبى لا تمنع العامة عنه وبه نأخذ. انتهى
[Al Bahr Al Ra’iq, 2/289, DKI]

بعض كلام ابن نجيم من المجتبى وقال: وهو يفيد الوجوب المصطلح عليه…فأفاد أن فعله أولى. انتهى
[Rad Al Muhtar, 5/151, Farfur]

– قول وجوب راجح ہے۔ انتهى.
[Ahsan Al Fataawa, 4/145, HM Saeed]

صلاة عيد الأضحى کے بعد بھی علماۓ دیوبند تکبیر تشریق کہتے ہیں، کہنے کے لۓ فرماتے ہے…اور اس پر فتوی بھی ہے۔ انتهى. وهو الأحوط ظاهرا للخروج
عن الخلاف. والله أعلم بالصواب
وأما الجمعة فلا خلاف في التكبير عقيبها كما هو الظاهر في عبارات فقهائنا. انتهى كلام الجامع
[Fataawa Mahmudiyyah, 8/446]

…ولا تكبير على المتطوع بصلاته…. وكذلك لا يكبر عقيب الوتر عندهم لأنه سنة وعند أبي حنيفة – رضي الله عنه – لأن الوتر لا يؤدى بالجماعة في هذه الأيام وكذلك عقيب صلاة العيد لا يكبرون لأنها سنة فأما عقيب الجمعة فيكبرون لأنها فرض مكتوبة. انتهى
[Al Mabsut, 2/44]

[8]
وإن فاتته في هذه الأيام وقضاها في هذه الأيام من هذه السنة يكبر. انتهى
[Al Bada’i’ Al Sana’i’, 2/20, DKI]

 أدى بجماعة أو قضي فيها منها من عامه لقيام وقته كالأضحية. انتهى
[Dar Al Mukhtar, 2/179/ Al Fikr]

والمسألة رباعية فائتة غير العيد قضاها في أيام العيد فائتة أيام العيد قضاها في غير أيام العيد فائتة أيام العيد قضاها في أيام العيد من عام آخر فائتة أيام العيد قضاها في أيام العيد من عامه ذلك ولا يكبر إلا في الأخير فقط كذا في البحر، فقوله أو قضي فيها أي في أيام العيد احترازا عن الثانية، وقوله: منها أي حال كون المقضية في أيام العيد من أيام العيد احترز به عن الأولى، وقوله من عامه أي حال كون أيام العيد التي تقضى فيها الصلاة التي فاتت في أيام العيد من عام الفوات احترز به عن الثالثة. اهـ
[Rad Al Muhtar, 2/179, Al Fikr]