Question

The Prophet ﷺ in his final sermon, is reported to have stated, “I am leaving you with two things, Qur’an, and my Sunnah, hold firmly to these, and you will not go astray” – to the nearest meaning. Now, my understanding is the authentic version only makes mention of the Qur’an and not Sunnah. Is this correct?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

It seems that the narration with the mention of the ‘Sunnah’ is narrated originally by Imam Mālik (d.179h/795) in his Muwatta (1619) with the words, ‘It has reached me’ (this narration). Ibn Abdul Barr comments under this narration in Al-Tamhīd (24/331): “This is preserved (authentic) and famous from Nabi ﷺ”. Thereafter, he indicates that there are supporting narrations from Abu Hurairah (May Allah be pleased with him) etc.

In regards to the narration of Abu Hurairah specifically, it has been quoted by the likes of Ibn Adi (d.365h/976) [Al-Kaamil 5:106] and Ibn Hajar (d.852h/1449) [Mīzān ul i’tidāl, 2:302] and both of them have indicated to the weakness of the narration.

Moreover, Imam Hakim (d.405h/1014) narrates a similar narration from Ibn Abbas (May Allah be pleased with him) & indicates that the wording of ‘holding firm to the Sunnah’ is Ghareeb (rare etc). However, he suggests that the narration of Abu Hurairah (May Allah be pleased with him) corroborates this and thus, there is some strength. Ibn Hazm (d.456h/1064) also authenticates the narration in question.

In conclusion, this narration seems to have some degree of strength due to various reasons including the following:
1. Other narrations of this kind corroborating the intended meaning of holding firm to the Qur’an and Sunnah etc.
2. Despite some weakness, the meaning is still sound according to Shari’ah and in fact, the meaning is well-established by the most authentic of sources in the Qur’an Al-Kareem through various verses such as:

يٰۤـاَيُّهَا الَّذِيۡنَ اٰمَنُوۡۤا اَطِيۡـعُوا اللّٰهَ وَاَطِيۡـعُوا الرَّسُوۡلَ
Oh’ Believers! Obey Allah and obey the Messenger (ﷺ)
(Surah Nisaa’, Verse 59)

مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ
He who obeys the Messenger has obeyed Allah
(Surah Nisaa’, Verse 80

Finally, It must be noted that other narrations mention other aspects alongside holding firm to the Qur’an such as the Ahl-E-Bayt (Blessed household of Nabi ﷺ) etc.  

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 3 Shawwāl 1441/ 26 May 2020

Checked and approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadi (Blackburn, UK), Mufti Yusuf Ilolvi (Kantharia, India) 

Note: All answers must be viewed with the specific question asked. All relevant references can be found below.


[References]

عن مالك أنه بلغه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما كتاب الله وسنة نبيه.
وقال إبن عبد البر في التمهيد (٢٤/٣٣١): وهذا حديث محفوظ مشهور عن النبي صلى الله عليه وسلم عند أهل العلم شهرة يكاد يستغني بها عن الاسناد. وروى في ذلك من أخبار الآحاد أحاديث  من أحاديث أبي هريرة. انتهى

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما : كتاب الله و سنتي و لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض”أخرجه الحاكم (٣١٩) وقبله أخرج حديث أخرى عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي اﷲ عنهما: أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ صلی الله عليه وآله وسلم خَطَبَ النَّاسَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ، فَقَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ! إِنِّي قَدْ تَرَکْتُ فِيْکُمْ مَا إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ، فَلَنْ تَضِلُّوْا أَبَدًا: کِتَابَ اللهِ وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ. وقال الحاکم: و ذكر الاعتصام بالسنة في هذه الخطبة غريب و يحتاج إليها و قد وجدت له شاهدا من حديث أبي هريرة (المذكور) انتهى. وأخرجه ابن حجر في ميزان الاعتدال (٢/٣٠٢) وقال: [فيه] صالح بن موسى بن عبد الله ضعيف. اه – وأخرجه إبن عدي في الكامل (٥/١٠٦) وقال: غير محفوظ. اه – وأخرجه ابن القيسراني في ذخيرة الحفاظ (٢/١٠١٠) وقال: صالح الطلحي متروك الحديث. اه – ورواه ابن حزم أيضاً في أصول الأحكام (٢/٢٥١) وصحّحه. ورواه المناوي في فيض القدير (٣٢٨٢) أيضاً. والله أعلم

:وأخرج أئمّة المحدّثين رواياة مختلفة في هذا الموضوع – ومنهم
١ – عَنْ حُذَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ: أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال، ثم نزل القرآن، فعلموا من القرآن، وعلموا من السنة” –  متفق عليه. أخرجه البخاري (٧٢٧٦) ومسلم (١٤٣)- اه
٢ – عن زيد بن ثابت: إنِّي تارِكٌ فيكم ما إنْ تَمسَّكْتم به لن تَضِلُّوا: كتابَ اللهِ، وعِتْرَتي أهلَ بَيْتي؛ فإنَّهما لن يَفتَرِقَا حتى يَرِدَا عليَّ الحَوضَ – أخرجه أحمد (١٧/١٧٣) وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده ضعيف. اه –
وفيه روايات كثيرة. والله أعلم

فائدة: صنف ابن عبد البر كتابا في وصل ما في الموطأ من المرسل والمنقطع، والمعضل. قال (ص٢٤٢): وجميع ما فيه من قوله بلغني، ومن قوله، عن الثقة عنده مما لم يسنده أحد وستون حديثا، كلها مسندة من غير طريق مالك، إلا أربعة لا تعرف، أحدها: «إني لا أنسى ولكن أنسى لأسن» ، والثاني: «أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أري أعمار الناس قبله، أو ما شاء الله تعالى من ذلك، فكأنه تقاصر أعمار أمته» ، والثالث: قول معاذ: «آخر ما أوصاني به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقد وضعت رجلي في الغرز أن قال: أحسن خلقك للناس» ، والرابع: «إذا أنشأت بحرية ثم تشاءمت فتلك عين غديقة» – انتهى.
وكتاب هذا هو غالباً (تجريد التمهيد) كما صرّح به الشيخ عوّامة في حاشيته على التدريب (٣/١٩٤): ولإبن الصلاح جزء (رسالة) في هذا الموضوع. انظر في آخر توجيه النظر (٢/٩١١) للشيخ عبد الفتاح أبو غدة. انتهى