Question

Please can you locate the Hadith regarding Uthman (Radi’Allahu Anhu) seeing Prophet ﷺ in a dream and Prophet ﷺ stating that Uthman (Radi’Allahu Anhu) would break his fast with them in Jannah (after not eating for 40 days etc). Also, is this Hadīth authentic?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful. It was narrated by Muslim Ibn Abu Sa’eed (the freed slave of Uthman Radi’Allahu Anhu) that Uthman Radi’Allahu Anhu freed 20 slaves….and he stated, “I saw the Messenger of Allah ﷺ in a dream last night and I saw Abubakr (Radi’Allahu Anhu) & Umar (Radi’Allahu Anhu); they said to me, “Be patient, for you will break your fast with us tomorrow!” This Hadīth has been narrated by Imam Ahmed Ibn Hanbal in his Musnad (526), Ibn Adi (Al-Kaamil, 8:520) and Ali Ibn Abubakr Al-Haythami various times (Majma’ uz-zawa’id, 7:232). There is slight weakness in this chain of narration however, due to the weakness of this narration not being very severe and due to this narration relating to a matter of virtue, the scholars have deemed this narration acceptable. Therefore, it would be permissible to use this narration as a possible virtue of Uthman (Radi’Allahu Anhu) & this is not something that is far-fetched for the illustrious figure he was.

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 10 Ramadhān 1441/ 3 May 2020 Checked and approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadi (Blackburn, UK), Mufti Yusuf ilolvi (Kantharia, India)  Note: All answers must be viewed with the specific question asked. All relevant references can be found below

[References]

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ، حَدَّثَنَي عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَبِي الْيَعْفُورِ الْعَبْدِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ مُسْلِمٍ أَبِي سَعِيدٍ مَوْلَى عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ: أَنَّ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ أَعْتَقَ عِشْرِينَ مَمْلُوكًا، وَدَعَا بِسَرَاوِيلَ فَشَدَّهَا عَلَيْهِ، وَلَمْ يَلْبَسْهَا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَلا إِسْلامٍ، وَقَالَ: إِنِّي رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْبَارِحَةَ فِي الْمَنَامِ، وَرَأَيْتُ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ، وَإِنَّهُمْ قَالُوا لِي: اصْبِرْ، فَإِنَّكَ تُفْطِرُ عِنْدَنَا الْقَابِلَةَ، ثُمَّ دَعَا بِمُصْحَفٍ فَنَشَرَهُ بَيْنَ يَدَيْهِ، فَقُتِلَ وَهُوَ بَيْنَ يَدَيْهِ.

أخرجه أحمد (٥٢٦) والهيثمي في مجمع الزوائد (٧:٢٣٢ ، ٩:٩٦) وإبن عدي في الكامل (٨/٥٢٠) وقال: [فيه] يونس بن أبي يعفور وهو عندي ممن يكتب حديثه.  والشوكاني في الدرّ السّحابة (١٢١).

وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط في تعليقاته على المسند (١/٥٤٥): إسناده ضعيف، يونس بن أبي يعفور – وإن خرّج له مسلم – كثير الخطأ، وصفه بذلك الحافظ في ” التقريب “، وضعفه ابن معين والنسائي والساجي وأحمد، وقال الدارقطني: ثقة، وقال أبو حاتم: صدوق، وقال ابن عدي: هو عندي ممن يُكتب حديثه، يعني للمتابعات والشواهد، وقال ابن حبان في ” الضعفاء “: يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الأثبات. وأورده الهيثمي في ” المجمع ” 7 / 232 و9 / 96 – 98، وزاد نسبته إلى أبي يعلى في ” الكبير “، أي: في ” مسنده الكبير ” رواية الأصبهانيين الذي لم يطبع، والمطبوع هو الصغير رواية أبي عمر محمد بن أحمد بن حمدان.

وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط في تعليقاته على تقريب التهذيب لابن حجر (ص٨٧٦ ، رقم الترجمة: ٧٩٢٠): بل ضعيف يعتبر به في المتابعات والشواهد ، فقد ضعّفه ابن معين ، والنسائي ، وأحمد إبن حنبل ، والساجي ، والعقيلي ، وقال أبو حاتم (أو أبو زرعة): صدوق ، وقال إبن عدي: هو عندي من يكتب حديثه (يعني للاعتبار) ، وقال العجلي: لا بأس به ، ووثّقه الدارقطني وحده.

حكم العمل بالضعيف في الفضائل والمناقب:

قال الإمام النووي في الأذكار (ص ٨): قال العلماء من المحدثين والفقهاء وغيرهم: يجوز ويستحب العمل في الفضائل والترغيب والترهيب بالحديث الضعيف ما لم يكن موضوعا. انتهى۔

وقال الحافظ السيوطي في التدريب (١/٣٥٠): (ويجوز عند أهل الحديث وغيرهم التساهل في الأسانيد) الضعيفة (ورواية ما سوى الموضوع من الضعيف والعمل به من غير بيان ضعفه في غير صفات الله تعالى) وما يجوز ويستحيل عليه وتفسير كلامه (والأحكام كالحلال والحرام و) غيرهما، وذلك كالقصص وفضائل الأعمال والمواعظ وغيرها (مما لا تعلق له بالعقائد والأحكام)….. وذكر شيخ الإسلام له ثلاثة شروط: أحدها: أن يكون الضعف غير شديد، فيخرج من انفرد من الكذابين والمتهمين بالكذب، ومن فحش غلطه، نقل العلائي الاتفاق عليه. الثاني: أن يندرج تحت أصل معمول به. الثالث: أن لا يعتقد عند العمل به ثبوته، بل يعتقد الاحتياط. انتهى۔

وقال الحصكفي في الدر المختار (١/١٢٨): شرط العمل بالحديث الضعيف عدم شدة ضعفه، وأن يدخل تحت أصل عام، وأن لا يعتقد سنية ذلك الحديث، انتهى. قال الطحطاوي في حاشية الدر (١/٧٥) وأقره ابن عابدين (١/١٢٨): شديد الضعف هو الذي لا يخلو طريق من طرقه عن كذاب أو متهم بالكذب قاله ابن حجر، انتهى