Question(s):
According to the Hanafī school of thought, what is the ruling of performing Aqīqah for the newborn child? Is it an established practice?

Answer(s):

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In relation to our earlier jurists of the Hanafī school of thought, there appear to be differing opinions regarding ‘Aqīqah. The main views are as follows:
1)  ‘Aqīqah should not be performed as it is abrogated – This is suggested by ‘Allamah Kāsāni. This seems to be due to Imam Muhammad’s words in Muwatta and Jami’ al-Saghir. Accordingly, some commentators of Ja’mi al-Saghir, namely ‘Allamah Sarakhsi (d.490 AH), ‘Allamah Attābi (d.580AH) and Imam Qadhi Khān (d.592 AH) also seem to concur with this view. Mufti Rashīd Ahmed Ludhyānwi (d.1422 AH) also seemed to be of this view. [1]

2) ‘Aqīqah is Mubāh (permissible) – Some commentators of Jami’ al-Saghir ‘Allamah Bazdawi (d.482 AH) and Sadr al-Shahid (d. 536 AH) are inclined towards this whilst interpreting the words of Imam Muhammad to mean that the wujoob (obligation) of ‘Aqīqah is now abrogated, as the obligation was strongly-perceived during the days of Jahiliyyah, hence the Messenger of Allah ﷺ negated. Tahir al-Dīn al-Bukhāri (d.post 600 AH) also seems to be of this view. [2]

3) ‘Aqīqah is Nafl (optional) – This seems to be the view of Imām Tahāwi. [3]

4) ‘Aqīqah is Mustahab (preferable) – ‘Allamah ‘Ayni (d.855 AH), ‘Allamah Shurunbulāli (d.1069 AH) and ‘Allamah Kashmīri (d.1352 AH) seem to be inclined towards this view. This view is shared by the majority of our jurists of the Indian sub-continent, including Moulana Rashīd Ahmed Gangohi (d.1323h), Mufti ‘Azīzur-Rahman Uthmāni (d.1347 AH), Mufti Mahmūdul-Hasan Gangohi (d.1417 AH), etc and this seems to be the preferred position. [4]

5) ‘Aqīqah is Sunnah – This view is very similar to view number 4; some senior jurists of the Indian sub-continent such as Mufti Kifayatullah Dehlawi  (d.1372 AH) and Mufti ‘Abdurraheem Lājpūri (d.1422 AH) seem to combine both in their wording, whilst Mawlāna Yusuf Ahmed Ludhyānwi (d.1421 AH) suffices on Sunnah. ‘Allamah Abdul Hayy al-Lakhnawi (d.1304 AH) and ‘Allamah Abdul-Haq al-Dehlawi (d.1052 AH) also seem inclined to the view. [5]

In conclusion, ‘Aqīqah is a virtuous act.  It is not compulsory or necessary. If one was to leave Aqīqah on behalf of their newborn, they will not be sinful.

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mufti Mubasshir Ahmed
26 Sha’bān 1441/ 20 April 2020

Concurred by:
Approved by: Mufti Tahir Wadee| Mufti Yusuf Ilolvi

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that contemporary issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]
[1]
أما العقيقة فبلغنا أنها كانت في الجاهلية، وقد فعلت في أول الإسلام ثم نسخ الأضحى كل ذبح كان قبله، ونسخ صوم شهر رمضان كل صوم كان قبله، ونسخ غسل الجنابة كل غسل كان قبله، ونسخت الزكاة كل صدقة كانت قبلها، كذلك بلغنا
[Muwatta Muhammad, 2/664, Dār al-Qalam]

ولا يعق عن الغلام ولا عن الجارية
[Jami’ al-Saghir, 264, Dār Ibn Hazm]

: وتفسير العقيقة أن تذبح شاة في اليوم السابع من ولادة الولد … وإنما أورد لأن منالعلماء من قال: العقيقة سنة، وهو قول الشافعي. ومنهم من قال: سنة في الغلام دون الجارية. حجتهم في ذلك ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه عق عن الحسن والحسين رضي الله عنها بشاة شاة وحلق رأسها في اليوم السابع، ولما روي عنه عليه الصلاة والسلام أنه أمر أن يعق عن الغلام شاتان وعن الجارية شاة. وإنا نقول: كان ذلك في الابتداء كالعتيرة وهي الرجبية، ثم انتسخ لقوله عليه الصلاة: نسخة الأضحية كل دم قبلها. ولو كان هذا سنة لما تركها الناس وتوارثوها خلفا عن السلف. اه
[Sharh Jami’ al-Saghir li Qadhi Khān (d.592 AH)- Manuscript, Waraqah: 262, Side: Alif, Faydullah Effendi]

يريد أنه مباح وليس بسنة عندنا خلافا للشافعي رحمه الله. له أن النبي عليه السلام عق عن الحسن والحسين رضي الله عنها كبشا. ولنا ما روي عن علي رضي الله عنه قال: نسخت الأضحية كل دم قبلها. والعقيقة كانت قبلها كالعتيرة، والعقيقة كانت في الجاهلية، وهي الوليمة كانوا يفعلون عند حلق رأس الصبي بعد ولادته بسبعة أيام، ويرون ذلك من الواجبات، والعتيرة شاة كانوا يذبحونها في رجب. وقال عليه السلام: إن الله كره لكم العقوق، فمن ولد له ولد وأحب أن ينسك فلينسك عن الغلام شاتين وعن الجارية بشاة. فدل ذلك على نسخ العقيقة
[Sharh Jami’ al-Saghir Lil-Attābi (d.580 AH) – Manuscript, Waraqah: 185, Sides: Alif, Baa; Professor M Hamidullah]

فكان أبو حنيفة لا يعق عن الغلام ولا عن الجارية وتفسير العقيقة أن يذبح شاة في اليوم السابع من ولاده. وإنما أورد لأن من العلماء من قال: هذا سنة. ومنهم من نفصل بين الغلام والجارية فنقول العقيقة عن الغلام سنة دون الجارية. ويروى فيها أن النبي عليه السلام عق عن الحسن والحسين بشاة شاة رأسها في اليوم السابع ولكنا نقول هذا شيئ كان في الابتداء كالعتيرة وهي الرجبية…. ولو كان هذا سنة لما تركها الناس وتوارثوها خلفا عن السلف
[Sharh Jami’ al-Saghir lil-Sarakhsi (d.490 AH) – Manuscript, Waraqah: 277, Sides: Alif, Baa]

حضرت امام اعظم رحمہ اللہ تعالی کی تحقیق یے ہے کے عقیقہ ابتداء اسلام ميں تھا پھر منسوخ ہو گیا، بعض حضرات نے قول امام رحمہ اللہ تعالی کی بعید از قیاس قیاس تاويلات کی ہے ، مذہب امام بلا شبھہ یہی ہے کے عقيقہ منسوخ ہے، اس لۓ کتب فقہ ميں اس کے احکام کی مذکورہ تفصیلات وتقییدات سب بے معنی ہيں ، بعد ميں بندہ کی اس تحقيق کے مطابق اعلاء السنن بھی بہت مدلل ومفصل رسالہ مل گیا۔  
[Ahsanul Fatāwa, 7/537, HM Saeed]

[2]
شاتان مثلان وعن الجارية شاة مثلا يذبح اليوم السابع ويحلق رأسه فتدمى وفي رواية فيسمى وهو الأصح… واحتج أصحابنا بما روي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن العقيقة، قال: إن الله تعالى يكره العقوق، فمن ولد له فأحب أن ينسك فلينسك عن الغلام شاتين وعن الجارية شاة. فدل هذا الحديث على نسخ العقيقة، وقد كانت العقيقة أمر تدين بها أهل الجاهلية ويرونها من الواجبات، وقوله فأحب أن ينسك دليل على أنه مباح، لأن التعلق بالمحبة ينافي الوجوب والسنة. وعن علي رضي الله عنه: نسخت الأضحية كل دم قبلها. وقد قدمت العقيقة كما تقدمت العتيرة وهي التي تذبح في العشر الأولى من رجب وليس فيما روي أكثر من الجواز
[Sharh Jami’ al-Saghir lil-Bazdawi (d. 482 AH) – Manuscript, Pg 348, Carullah]

يريد به أنه ليس بسنة لكنه مباح، لما روي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن العقيقة فقال: إن الله تعالى يكره العقوق، فمن ولد له ولد فأحب أن ينسك فلينسك عن الغلام شاتين وعن الجارية شاة. فدل هذا الحديث على نسخ العقيقة. وقد كانت العقيقة أمرا في الجاهلية، يرونها من الواجبات، وهي الوليمة التي تتخذ عند حلق رأس الصبي، فكان عادتهم أنهم يفعلونها في اليوم السابع من الولادة، فالتعليق بالمحبة في الحديث ينافي الوجوب والسنة
[Sharh Jami’ al-Saghir li Sadr al-Shahid (d. 536 AH) – Manuscript, Waraqah: 191, Sides: Alif, Baa, Fiqh Sub-faculty in Shari’ah Faculty of Madinah Munawwarah]

ولا يعق عن الغلام وعن الجارية يريد به أنه ليس بواجب ولا سنة لكنه مباح
[Khulāsatul Fatāwa, 4/377, Maktabah Rashīdiyyah]

وليست بسنة ولا أدب عندنا بل مباح
[Al-Karahah lil Asrūshni, – Manuscript, Waraqah: 29, Side: Alif]

العقيقة ليست بسنة ولا أدب عندنا وعند الشافعي هي سنة
[Mukhtārāt al-Nawāzil, 380, Maktabah al-Irshād]

وبأن محمدا قال في العقيقة: من شاء فعل ومن شاء لم يفعل
[Raddul Muhtār, 9/540, HM Saeed]

لأن العقيقة كانت فضلا ومتى نسخ الفضل لا تبقى إلا الكراهة ثم قال في دليلنا روي أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن العقيقة فقال إن الله تعالى لا يحب العقوق من شاء فليعق عن الغلام شاتين وعن الجارية شاة. هذا ينفي كون العقيقة سنة لأنه علق العق بالمشيئة وهذا أمارة الإباحة
[Hāshiyah al-Shurunbulāliyyah, 2/164, Maktabah Rahmāniyyah Zāhidān]

[3]
قال محمد في الاملاء: العقيقة تطوع وكانت في الجاهلية فعلها المسلمون في أول الاسلام فنسخها ذبح الأضحى فمن شاء فعلها ومن شاء لم يفعل. انتهى
[Mukhtasar Ikhtilāf al-Ulama, 3/232, Dār al-Basha’ir]

Also, it has been quoted in his Mukhtasar. Consider the following comments of Jassas (d.370 AH) who merely negates wujoob and does not rule out anything else.

قال: (والعقيقة تطوع، من شاء فعلها، ومن شاء تركها) قال أحمد: روي عن النبي ﷺ أنه قال: كل غلاء رهينة بعقيقته، تذبح عنه يوم السابع، ويحلق رأسه، ويدمى. رواه الحسن عن سمرة عن النبي ﷺ. وليس في هذا الحديث دلالة على وجوبها؛ لأن قوله: كل غلام رهينة بعقيقته: لا يجوز أن يكون مراده وجوبها؛ لأنه لا يخلو حينئذ من أن تكون واجبة على الغلام أو على غيره. ولا يجوز أن يكون ذلك على الغلام، ويكون مرتهنا بها؛ لأن الطفل ليس من أهل التكليف، وإن كانت العقيقة عنه على غيره، وهو والده، فلا يجوز أن يكون الصبى مرتهنا بها على غيره، فكيف تصرفت الحال فلا دلالة في هذا اللفظ على وجوبها. وقد روى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن العقيقة، فقال: لا يحب الله العقوق، كأنه كره الاسم. وقال: من ولد له فأحب أن ينسك عنه، فلينسك عن الغلام شاتان مكافئتان، وعن الجارية شاة. وظاهر هذا اللفظ يدل على أنها غير واجبة، لأنه قال: من أحب أن ينسك عن ولده، فليفعل، فعلق فعله بمحبته، فإذا لم يحبه، لم يكن عليه.
[Sharh Mukhtasar al-Tahāwi, 7/293, Dār al-Sirāj]

وما مر يؤيد أنها تطوع على أنه وإن قلنا إنها مباحة لكن بقصد الشكر تصير قربة فإن النية تصير العادات عبادات والمباحات طاعات
[Raddul Muhtār, 6/326, HM Saeed]

[4]
وقال أبو حنيفة: ليست بسنة. وقال محمد بن الحسن: هي تطوع كان الناس يفعلونها ثم نسخت بالأضحى، ونقل صاحب (التوضيح) عن أبي حنيفة والكوفيين: أنها بدعة وكذلك قال بعضهم في شرحه والذي نقل عنه أنها بدعة أبو حنيفة. قلت: هذا افتراء فلا يجوز نسبته إلى أبي حنيفة وحاشاه أن يقول مثل هذا: وإنما قال: ليست بسنة فمراده إما ليست بسنة ثابتة، وإما ليست بسنة مؤكدة وروى عبد الرزاق عن داود بن قيس. قال: سمعت عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن العقيقة فقال: لا أحب العقوق. قالوا: يا رسول الله! ينسك أحدنا عمن يولد له فقال: من أحب منكم أن ينسك عن ولده فليفعل عن الغلام شاتان مكافأتان، وعن الجارية شاة، فهذا يدل على الاستحباب
[Umdatul Qāri, 21/82,  Dār Ihya’ al-Turāth]

قال: انما أخذ أصحابنا الحنفية في ذلك بقول الجمهور وقالوا باستحباب العقيقة. ونقل كلام ابن المنذر وقال: فزعموا أن ا ألمر كان مختلفا فيه بين الصحابة والتابعين، ثم اتفق جمهور العلماء وعامة المسلمين على استحبابه، فأخذوا به وأفتوا بالاستحباب ووافقوا الجمهور، وان كان قول الامام قويا من حيث الدليل كما ذكرنا، ولكن خلافه هو القول المنصور
[I’la al-Sunan, 17/114, Idāratul Qur’ān]

‘Allamah Kashmiri seems strongly inclined to this view after his own declaration of confusion behind this issue.
Consider the following statements from him:

نسب الى أبي حنيفة أنه لا يقول بالعقيقة، والموهم اليه عبارة محمد في موطئه، والحق أن مذهبنا استحبابها لسابع بعد يوم الولادة أو للرابع عشر أو الحادي وعشرين، ويسميه في ذلك اليوم، وراجع الناسخ والمنسوخ للحازمي فقد ذكر عبارة عن محمد رحمه الله
[al-Arf al-Shazi, 3/170, Dār al-Turāth al-Arabi]

لم أزل أتردد في مراد الامام، حتى فلم أزل أترددُ في مراد الإِمام، حتى رأيت في كتاب (الناسخ والمنسوخ) عن الطحاوي أن محمدًا قال في بعض أماليه: إن العقيقة غير مرضية. ثم تبين لي مرادُه، أنه كان يكرهُ اسم العقيقة، لأنه يوهم العقوق، ولكونه من أسماء الجاهلية، وألنهم كانوا يفعلون عند العقيقة بعض المحظورات، كتلطخ الأشعار بدم الحيوان، مع ورود الحديث في النهىي عن ذلك الاسم أيضا، فكان مراده هذا. ثم لا أدري ماذا وقع الخبط في النقل، حتى نسب اليه نسخ العقيقة رأسا، وليت شعري ما وجه عدم تغيير هذا الاسم بعد، مع نهىي الحديث عنه، فينبغي ان لا يجعل لفظه المبهم حاويا على العقيقة أيضا، بل مراده نسخ دماء الجاهلية كالرجبية والعتيرة.
[Faydh al-Bāri, 5/647, DKI]

 حضرت امام صاحب رحمت اللہ سے  یے روایت ہے کے عقیقہ مباح ہے، پس مباح ميں ثواب جب ہوتا ہے کہ وہ عبادت کی نيت سے کیا جاوے- پس امام صاحب کے قول سے مراد ہے کے جيسا واجب ميں ثواب ہے ہوتا ہے وہ نہيں رہا ، اور سب ائمہ کے نزديک عقيقہ مستحب ہے
[Fatāwa Rashīdiyyah, 542, Deoband]

عقيقہ امر مستحب ہے

[Bāqiyāt Fatāwa Rashīdiyyah, 237, Mufti Ilāhi Baksh Academy]

جب بچہ سات روز کا ہوجاۓ تو عقیقہ مستحب ہے
[Fatāwa Mahmūdiyyah, 26/413, Maktabah Mahmūdiyyah]

[5]
والثاني عقيقة الغلام والثالث عقيقة الجارية وذلك ان الصبي اذا حلق رأسه اول ما حلق فانه يذبح للغلام شاتان وللجارية شاة واحدة وهي سنة في قول ابي حنيفة واصحابه
[Al-Nutaf fil Fatāwa, 1/241, Dār al-Furqān]

(وطعام الولادة والعقيقة) وهي الطعام الذي يتخذ عن المولود يوم أسبوعه عند حلق عقيقه يعني شعره وربما سميت الشاة التي تذبح عن المولود في ذلك اليوم عقيقة (وطعام الختان وقدوم المسافر والموت ليس بسنة) كذا قاله محمد بن مقاتل رحمه الله والمذكور في الحديث هو: أن العقيقة حق عن الغلام شاتان وعن الجارية شاة. وقد عقّ النبي صلى الله عليه وسلم عن نفسه بعد ما بعث نبيا
[Sharh Kitāb Tuhfatul Mulook, 2/2059-2061, Alfan]

عقیقہ سنت ہے
[Aap ke Masa’il aur unka Hall, 5/378, Maktabah Ludhyānwi]

مذہب حنفی ميں عقیقہ مسنون ومستحب ہے
[Fatāwa Rahīmiyyah, 10/59, Dar al-Isha’at]

عقيقہ واجب نہيں ہے، سنت ہے، اگر وسعت ہو تو کرنا اولی وافضل ہے۔
[Kifāyatul Mufti, 8/242, Dar al-Isha’at]

سوال: بچہ کا نام کس دن رکھنا چاہۓ
جواب: شیخ عبد الحق محدث دہلوی شرح سفر السعادت میں بزبان فارسی تحریر فرماتے ہیں- جسکا ترجمہ یہ ہے “سنت یہ ہے کہ بچہ کا نام ساتویں دن رکھا جاۓ جیسا کہ عقیقہ میں بھی یہی سنت ہے
[Majmu’atul Fatāwa, 2/82, HM Saeed]