Question(s)

I joined the Imam when he was in Ruku, but as I was going down into Ruku, he was getting up from Ruku. I have no idea if we met in Ruku. Did I acquire that Rak’ah or not?

Answer(s)

الجواب حامدا ومصليا ومسلما

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, if you find the Imam in Ruku itself, for even a moment, then you have acquired the Rak’ah. [1]
If you find the Imam whilst he is standing up from ruku, then his state will be considered:
1. If he is closer to the standing position, you have missed the Rak’ah.
2. If he is closer to the Ruku’ position, you have attained the Rak’ah. [2]

If you aren’t sure and this is a common occurrence for you, you should act on your predominant thought (what you feel is most likely), otherwise, you should make-up the Rak’ah as a precaution. [3]

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mubasshir Talha
1 Rabi’ al-Awwal 1442 / 18 October 2020

Concurred by:

Approved by:
Mufti Tahir Wadee | Mufti Yusuf Ilolvi
[To see their profiles, click here]

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that contemporary issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]

[1]
ولو أدرك الإمام في الركوع فكبر ثم انحط يركع فرفع الإمام رأسه قبل أن يركع ثم ركع الرجل لم يجزئ عندنا
[Al-Mabsūt, 2/94 – Dar al-Ma’rifah]

قوله: (وإن أدرك إمامه راكعا فكبر ووقف حتى رفع رأسه لم يدرك الركعة) خلافا لزفر هو يقول أدرك الإمام فيما له حكم القيام ولنا أن الشرط هو المشاركة في أفعال الصلاة ولم يوجد لا في القيام ولا في الركوع
[Al Bahr al-Ra’iq, 2/135 – Dar al-Kutub al-Ilmiyyah]

قال: (ومن أدرك الإمام) حال كونه (راكعا فكبر ووقف حتى رفع) الإمام (رأسه لم يدرك) تلك (الركعة) وكذا لو لم يقف بل انحط فرفع الإمام منه قبل ركوع المقتدي لا يصير مدركا لفوت المشاركة فيه المستلزم لفوت الركعة
[Majma’ al-Anhur, 1/143 – Dar Ihya’ al-Turāth]

قوله: (أو لم يقف بل انحط بمجرد إحرامه فرفع الإمام رأسه) بحيث لم تتحقق مشاركته له فيه فإنه يصح اقتداؤه ولكنه لم يدرك الركعة حيث لم يدركه في جزء من الركوع قبل رفع رأسه منه…لأن الشرط المشاركة في جزء من الركوع وإن قل والحاصل أنه إذا وصل إلى حد الركوع قبل أن يخرج الإمام من حد الركوع فقد أدرك معه الركعة وإلا فلا.
[Hashiyah al-Tahtāwi, 1/455 – Dar al-Kutub al-Ilmiyyah]

وإذا انتهى إلى القومة بعد الركوع لا يكون مدركا لتلك الركعة بالإجماع
[Al-Bināyah, 3/132 – Haqqāniyyah Multan]

[2]
قال: (وإذا انتهى إلى الإمام وهو) أي الإمام (راكعا فكبر) المؤنم تكبيرة الافتتاح ووقف حتى رفع الإمام رأسه من الركوع (لا يصير المقتدي مدركا لتلك الركعة) بل يكون مسبوقا بها، وكذا لو لم يققف بعد التكبير بل ركع لكن وقع ركوعه مع رفع الإمام رأسه إلى حد هو إلى القيام أقرب
[Gunyatul Mutamalli, Pg. 179 – Zamzam/Dar al-Ajwah]

وفي جامع التمرتاشي: ذكر الخلابي في صلاته، أدرك الإمام في الركوع قائما ثم ركع، أو شرع في الانحطاط وشرع الإمام في الرفع اعتد بها، وقيل: لو شاركه في الرفع قيل إن كان إلى القيام أقرب لا يعتد
[Al-Bināyah, 3/133 – Haqqāniyyah Multan]

فإن القيام الذي هو قبل الإنحناء القريب إلى الركوع صادق بالقيام التام وبالإنحناء القليل، (قوله: بما هو أقرب) أي بحال ذلك الحال أقرب للركوع فليس الشرط عدم الإنحناء أصلا بل عدم الإنحناء المتصف بكونه أقرب إلى الركوع من القيام (قوله: إن كان إلى القيام أقرب) بأن لا تنال يداه ركبتيه، (قوله: وإن كان إلى الركوع أقرب) بأن تنال يداه ركبتيه
[Hashiyah al-Tahtāwi, 1/218 – Dar al-Kutub al-Ilmiyyah]

[3]

قلت: أرأيت رجلا صلى فسها في صلاته فلم يدر أثلاثا صلى أو أربعا وذلك أول ما سها؟ قال: عليه أن يستقبل الصلاة. قلت: فإن لقي ذلك غير مرة كيف يصنع؟ قال: يتحرى الصواب
[Al-Asl, 1/224 – Ibn Hazm]

وإن كثر الشك تحرى وعمل بغالب ظنه
[Marāqi al-Falāh, Pg 182 – Dar al-Kutub al-Ilmiyyah]

والأخذ بالاحتياط في باب العبادات واجب
[Fath Al-Qadir, 10/550 – Maktabah Rashīdiyyah]