Question

Will miscarriage terminate the Iddah’ (Waiting Period) for a pregnant woman after divorce or the husband’s death?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

Generally, a pregnant woman’s Iddah’ (waiting period) is the duration of pregnancy until delivery, regardless of whether the marriage was terminated by the death of the husband or by divorce.

If the woman experiences a miscarriage, the state of the foetus will determine the duration of her Iddah’ and whether it has been terminated.

If some of the limbs of the foetus were partly-developed at the time of miscarriage such as the hands and feet (etc), then the Iddah’ will be terminated. If the limbs weren’t developed at all, then the Iddah’ won’t be terminated and the woman must complete the Iddah’, meaning, depending on the woman’s scenario, three menstruation cycles, three months or 4 months and 10 days in the event of death. Nevertheless, if you are unsure of the state of the foetus, you should assume an approximation of 120 days to determine the duration of your Iddah’.

والعلم عند الله

And Allah knows best

DeenSpire / 17 Shawwāl 1441/ 9 June 2020

Checked and approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadi (Blackburn, UK), Mufti Yusuf ilolvi (Kantharia, India)

Note: All relevant references can be found below.


Please submit any further questions/queries via the form on our ‘Contact’ page.

For latest updates and notifications, please be sure to follow our Telegram Channel: DeenSpire Telegram and switch notifications on to get updates on any articles/fatwas published.


[References]

قال سراج الدين ابن نجيم في النهر الفائق (٢/٤٧٧ ، دار الكتب العلمية) وأقره ابن عابدين في رد المحتار (١٠/٢٨٦ ، فرفور) في مدة عدة الحامل: سواء كان عن طلاق، أو وفاة…وضع الحمل ، انتهى. وصرح به الكاساني في البدائع (٤/٤٢٢) – وقال (٤/٤٣٤ ، دار الكتب العلمية): وأما عدة الحبل فمقدارها بقية مدة الحمل قلت أو كثرت حتى لو ولدت بعد وجوب العدة بيوم أو أقل أو أكثر انقضت به العدة. انتهى

وقال ابن عابدين في رد المحتار (١٠/٢٨٩ ، فرفور): وإذا أسقطت سقطا إن استبان بعض خلقه انقضت به العدة لأنه ولد وإلا فلا. انتهى وبنحوه قال الكساني في البدائع (٤/٤٢٢): وشرط انقضاء هذه العدة أن يكون ما وضعت قد استبان خلقه أو بعض خلقه فإن لم يستبن رأسا بأن أسقطت علقة أو مضغة لم تنقض العدة؛ لأنه إذا استبان خلقه أو بعض خلقه فهو ولد فقد وجد وضع الحمل فتنقضي به العدة، وإذا لم يستبن لم يعلم كونه ولدا بل يحتمل أن يكون، ويحتمل أن لا يكون فيقع الشك في وضع الحمل، فلا تنقضي العدة بالشك. انتهى – وراجع إلى البحر الرائق لإبن نجيم (٤/١٤٨) – والله أعلم

وقال المفتی عبد الرحیم اللاجفوری فی فتاویه (٨/٤٠٤): اسقاط حمل سے عدت ختم ہوجاتی ہی ۔ بشرطیکے بچہ کے ہاتہ پاؤں وغیرہ بنے ہو ، انتهى. وقال المفتي رشيد أحمد اللديانوي في فتاويه (٥٤٢٩ ، ايج ايم سعيد): اگر حمل چار ماہ یا زیادہ مدت کا تھا تو بطریق مذکور اسقاط سے عدت ختم ہوگئی۔ انتهى كلامه ونقله المقدار عن بحر الرائق حيث قال (٤/٤٠٤): لا يستبين خلقه إلا في مائة وعشرين يوما. والله أعلم