Question(s)

Are you allowed to undergo a non-surgical treatment such as Platelet Rich Plasma (PRP) for dark circles under your eyes?

Answer(s)

الجواب حامدا ومصليا ومسلما

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

What is Platelet Rich Plasma (PRP) and how does it work?
In essence, there are 3 main steps for this procedure:
1. A blood sample is drawn from a vein in one’s arm
2. The sample is then spun in a centrifuge (separating) machine which separates the desired components such as platelets and plasma
3. The concentration of platelets is then injected into the treatment site (the body area being treated)

In summary, one’s own blood is extracted and re-injected back into the body via another body part that one intends to treat.

Shari’ Ruling
Before outlining the Shari’ ruling for this specific treatment, a few noteworthy points must be considered:
1. Correcting an abnormality or defect is permissible; it is not regarded as Taghyῑr bi Khalqillah (changing the creation of Allah). [1]
2. Generally, it is not permissible to take benefit from something which is impure. [2]

Accordingly, in the scenario in question where one’s blood (which is impure) is re-injected into one’s body, it will be deemed impermissible to undergo Platelet Rich Plasma (PRP) if there are other viable solutions available. Nonetheless, if there are no viable solutions available and there is a genuine medical need or strong psychological strain for an individual based on this issue, there will be scope to undergo such corrective surgery. [3]

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mubasshir Talha
11 Sha’bān 1442 / 24 March 2021

Concurred by:

Approved by:
Mufti Tahir Wadee | Mufti Yusuf Ilolvi
[To see their profiles, click here]

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that many juristic issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]

[1]
حدثنا يزيد بن هارون، أخبرنا أبو الأشهب، عن عبد الرحمن بن طرفة، أن جده عرفجة أصيب أنفه يوم الكلاب في الجاهلية، فاتخذ أنفا من ورق، فأنتن عليه، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يتخذ أنفا من ذهب، قال يزيد: فقيل لأبي الأشهب: أدرك عبد الرحمن جده؟ قال: نعم
[Sunan Abu Dawūd, 4232]

قال أبو جعفر الطبري في حديث ابن مسعود دليل على أنه لا يجوز تغيير شي من خلقها الذي خلقها الله عليه بزيادة أو نقصان التماس الحسن لزوج أو غيره سواء فلجت أسنانها أو وشرتها أو كان لها سن زائدة فأزالتها أو أسنان طوال فقطعت أطرافها وكذا لا يجوز لها حلق لحية أو شارب أو عنفقة إن نبتت لها لأن كل ذلك تغيير خلق الله
[Tafsīr al-Qurtubi, 5/393, Dār al-Kutub al-Misriyyah]

الاية تضمنت حرمة تغيير خلق الله على وجه العبث، وهذا النوع من الجراحة فيه تغيير للخلقة على وجه العبث
[Ahkām al-Jarāhah (al-Shinqiti), 200, Maktabah al-Sahābah]

لعنت الواصلة والمستوصلة والنامصة والمتنمّصة والواشمة والمستوشمة من غير داء
[Abu Dawood, 4170]

ومن تكون لها سن زائدة فتقلعها أو طويلة فتقطع منها أو لحية أو شارب أو عنفقة فتزيلها بالنتف ومن يكون شعرها قصيرا أو حقيرا فتطوله أو تغزره بشعر غيرها فكل ذلك داخل في النهي وهو من تغيير خلق الله تعالى قال ويستثنى من ذلك ما يحصل به الضرر والأذية كمن يكون لها سن زائدة أو طويلة تعيقها في الأكل أو إصبع زائدة تؤذيها أو تؤلمها فيجوز ذلك
[Fathul Bāri, 10/377, Dār al-Ma’rifah]

ان احتاجت الى الوشم للمداواة جاز وإن بقي منه أثر وقيل متعلق بكل ما تقدم. أي: لو كان بها علة فاحتاجت الى أحدها لجاز قال النووي: فيه إشارة الى أن الحرام هو المفعول لطلب الحسن، أما لو احتاجت اليه لعلاج أو عيب في السن و نحوه فلا بأس
[Badhl al-Majhūd, 12/199, Dar al-Basha’ir]

قال: (للحسن) يشير إلى أنه لو فعله لعلاج أو عيب في السن لا بأس به
[Lam’āt al-Tanqīh, 7/412, Maktabah Rahmāniyyah]

قوله: (للحسن)، يتعلق بالمتفلجات أي: لأجل الحسن، قيد به لأن الحرام منه هو المفعول لطلب الحسن، أما إذا احتيج إليه لعلاج أو عيب في السن ونحوه فلا بأس به
[‘Umdatul al-Qāri, 19/225, Dar Ihya’ Al-Turāth]


ولعله محمول على ما إذا فعلته لتتزين للأجانب، وإلا فلو كان في وجهها شعر ينفر زوجها عنها بسببه، ففي تحريم إزالته بعد، لأن الزينة للنساء مطلوبة للتحسين، إلا أن يحمل على ما لا ضرورة إليه لما في نتفه بالمنماص من الإيذاء
[Raddul Muhtār, 6/373, HM Saeed]

إذا أراد أن يقطع إصبعا زائدة أو شيئا آخر…إذا كان الغالب على من قطع مثل ذلك الهلاك، فإنه لا يفعل لأنه تعريض النفس على الهلاك، وإن كان الغالب هو النجاة، فهو في سعة من ذلك

[Fatāwa Qadhi-Khān, 3/297, Maktabah al-Faysal Deoband]

وأما قطع الإصبع الزائدة ونحوها: فإنه ليس تغييرا لخلق الله وإنه من قبيل إزالة عيب أو مرض فأجازه أكثر العلماء خلافا لبعضهم
[Takmilah Fathul-Mulhim, 5/116]

إنما الصوم والسهر بمنزلة دواء سمى يجب أن يتقدر بقدر ضروري
[Hujjatullah Al-Bālighah, 1/112, Dar al-Jeel]

Additionally, in the process outlined for PRP, blood is extracted from one part of the body (donor site) and then reinjected into another part of the body (recipient site). Consider the following statement of ‘Allamah Kāsāni:
ولو سقط سنه يكره أن يأخذ سن ميت فيشدها مكان الأولى بالإجماع وكذا يكره أن يعيد تلك السن الساقطة مكانها عند أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله ولكن يأخذ سن شاة ذكية فيشدها مكانها وقال أبو يوسف – رحمه الله – لا بأس بسنه ويكره سن غيره قال ولا يشبه سنه سن ميت استحسن ذلك وبينهما عندي فصل ولكن لم يحضرني (ووجه) الفصل له من وجهين أحدهما أن سن نفسه جزء منفصل للحال عنه لكنه يحتمل أن يصير متصلا في الثاني بأن يلتئم فيشتد بنفسه فيعود إلى حالته الأولى وإعادة جزء منفصل إلى مكانه ليلتئم جائز كما إذا قطع شيء من عضوه فأعاده إلى مكانه فأما سن غيره فلا يحتمل ذلك. والثاني أن استعمال جزء منفصل عن غيره من بني ادم إهانة بذلك الغير والادمي بجميع أجزائه مكرم ولا إهانة في استعمال جزء نفسه في الإعادة إلى مكانه (وجه) قولهما أن السن من الادمي جزء منه فإذا انفصل استحق الدفن كله والإعادة صرف له عن جهة الاستحقاق فلا تجوز وهذا لا يوجب الفصل بين سنه وسن غيره

[Al-Bada’I al-Sana’I, 5/132, DKI]

‘Allamah Kāsani gives an example of one’s tooth dropping out. Interestingly, he indicates that Imām Abu Yusuf opines that there is no harm in returning his own fallen tooth to its place  and he cites two key reasons:
1. Returning a body-part that was originally joint to the body, back to its original location is permissible.
2. Generally, it is impermissible to use human body parts due to the honour of a human. Consider the following statements from the jurists that affirm this:

ولا يجوز بيع شعر الإنسان والانتفاع به
[Ja’mi al-Saghir, 168, Dar Ibn Hazm]

وأنه استعمال لجزء الآدميّ وأنه حرام

[Al-Ikhtiyār, 18/334, al-Risālah al-‘Ālamiyyah]

Nonetheless, ‘Allamah Kāsani indicates here that returning a body-part is not against the honour of a human, rather it enhances it. Accordingly, in the scenario in question, although, the blood extracted from one part of the body isn’t being returned back to its original location, it is still being re-injected. Moreover, the treatment only seeks to enhance the honour of the individual and remove any perceived defects. This is emphasised by Mawlana Rasheed Ahmed Gangohi and Mufti Rashid Ahmed Ludhyanwi who indicate that restoring one’s features to the normal appearance is permissible, as is the case with the scenario in question. And Allah Knows Best.
فلا بأسا بأخذ ما نبت عليها من الشعر إذا لم يك فيه تغرير لأحد

[al-Kawkab al-Durri, 6/349, al-arwaqah]

ابرو بہت زیادہ پھیلے ہوئے ہوں تو ان کو درست کر کے عام حالت کے مطابق کرنا جائز ہے۔
[Ahsanul Fatāwa, 8/76, HM Saeed]

[2]

كل ما يخرج من بدن الإنسان مما يجب بخروجه الوضوء أو الغسل فهو نجس، من البول والغائط والودي والمذي والمني، ودم الحيض والنفاس والاستحاضة والدم السائل من الجرح والصديد والقيء ملء الفم، لأن الواجب بخروج ذلك مسمى بالتطهير
[Al-Bada’i al-Sana’i, 1/361, DKI]

قال: (وكل ما يخرج من بدن الإنسان وهو موجب للتطهير فنجاسته غليظة) كالغائط والبول والدم والصديد والقيء، ولا خلاف فيه
[Al-Ikhtiyār, 1/111, Al-Risālah al-Aa’lamiyyah]

[3]
قيل يجوز التداوي بالمحرم كالخمر والبول إن أخبره طبيب مسلم أن فيه شفاء والحرمة ترتفع بالضرورة فلم يكن متداويا بالحرام فلم يتناوله حديث النهي كما وقال الصدر الشهيد رحمه الله وفيه نظر لأن لبن الأتان حرام والإستشفاء بالحرام حرام
[Muhit al-Burhāni, 8/82, Idāratul Qur’ān]

التداوي مباح بالإجماع وقد ورد بإباحته الحديث ولا فرق بين الرجال والنساء إلا أنه لا ينبغي أن يستعمل المحرم كالخمر ونحوها لأن الإستشفاء بالمحرم حرام
[Al-Hidāyah, 4/381, Dār al-Fikr]

وجوزه في النهاية بمحرم إذا أخبره طبيب مسلم أن فيه شفاء ولم يجد مباحا يقوم مقامه قلت وفي البزازية ومعنى قوله عليه الصلاة والسلام “إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم” نفي الحرمة عند العلم بالشفاء دل عليه جواز شربه لإزالة العطش اهـ وقد قدمناه
[Al-Durr al-Mukhtār, 6/389, HM Saeed]

(قوله وجوزه في النهاية إلخ) ونصه وفي التهذيب يجوز للعليل شرب البول والدم والميتة للتداوي إذا أخبره طبيب مسلم أن شفاءه فيه ولم يجد من المباح ما يقوم مقامه وإن قال الطبيب يتعجل شفاؤك به فيه وجهان وهل يجوز شرب القليل من الخمر للتداوي؟ فيه وجهان كذا ذكره الإمام التمرتاشي اهـ قال في الدر المنتقى بعد نقله ما في النهاية وأقره في المنح وغيرها وقدمناه في الطهارة والرضاع أن المذهب خلافه اهـ (قوله وفي البزازية إلخ) ذكره في النهاية عن الذخيرة أيضا (قوله نفي الحرمة عند العلم بالشفاء) أي حيث لم يقم غيره مقامه كما مر وحاصل المعنى حينئذ أن الله تعالى أذن لكم بالتداوي وجعل لكل داء دواء فإذا كان في ذلك الدواء شيء محرم وعلمتم به الشفاء فقد زالت حرمة استعماله لأنه تعالى لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم
[Raddul Muhtār, 6/389, HM Saeed]