Question(s):
What is the ruling of playing sports (such as football or basketball) for the purpose of exercising or playing board games for the purpose of refreshing one’s mind?

Answer(s):
In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, Islam does not prohibit a little relaxation and recreational activity with the purpose of refreshing and sharpening one’s mind. [1]

This is as outlined by Mawlana Ashraf Ali Thanawi, who states:
“The pure, illuminated and clear Shari’ah does not prohibit recreational activity nor natural needs for a human; Shari’ah has not deemed praiseworthy total monasticism nor celibacy (abstaining from one’s natural desires), rather it has encouraged civilisation and the upholding of a noble society. Yes, it has prohibited exceeding the boundaries in entertainment (or amusement) and total engrossment such that one begins to neglect their religious or social obligations. Furthermore, it is known that from amongst the natural needs of a human, is exercising the body and refreshing the heart (and mind) from time to time”
[Ahkām al-Qur’ān, 3/194, Idaratul Qur’an]

Furthermore, this is also emphasised by Mufti Shafi Uthmani who states:
“The problematic and prohibited recreational activity/games are those that hold no Deeni or worldly benefit. Those games are permissible which are played for the following reasons:
a) for exercise,
b) maintaining one’s health or any other worldly benefits,
c) or at the very least, to refresh one’s tiredness;
provided there is no excess (loss of moderation) – such that one makes it their only occupation and begins to neglect their obligations. Moreover, playing such games will be rewarding with the intention of religious needs.”
[Ma’ariful Qur’an, 7/23, Maktabah Ma’ariful Qur’an]

Nonetheless, such recreational activity must be in moderation. Additionally, it must not contradict any of the fundamental principles stipulated by Shari’ah.

Accordingly, all recreational activity – whether in the form of physical sports or board games, will be deemed permissible, if they conform to the following conditions:
1) The activity itself must not be of a prohibitive nature. Thus, backgammon (nard/nardshir) – due to the explicit Ahadith in this regard – and by extension, chess (shatranj) should be avoided. [2]
2) The activity must not contain any prohibited elements, such as gambling, exposing of the Awrah (satr) etc. [3][4]
3) One must not be totally indulged in the activity, such that one neglects their religious obligations eg. the five times obligatory Salah etc. Additionally, the activity must not consume one’s time completely such that it distracts them from the remembrance of Allah Almighty and the true purpose of life. [1]
4) As indicated above, the intention behind the activity should be to relax the mind and/or train the body for one’s worldly and religious duties [1]; similarly, the activity may also be utilised as a means of maintaining kinship and close ties with one’s family and friends. [5]

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mufti Mubasshir Ahmed
28 Rabi al-Aakhir / 3 December 2021

Concurred by: Abdullah Desai | Annas Shah
Approved by: Mufti Tahir Wadee

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question, as well as the references below for Islamic Scholars.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that contemporary issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]
[1]
العبوا يا بني أرفدة تعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة
[Musnad al-Humaydi, 256; Similar narration: Musnad Ahmed, 24855]

الشريعة المصطفوية السمحة البيضاء لا تمنع البيضاء الارتفاقات والمصالح التي فطرت عليها الطبيعة البشرية ولا ترتضى الرهبانية والتبتل، بل تقتضي المدنية والمعاشرة الصالحة. نعم! تمنع الغلو في المسليات والإنهماك فيها بحيث يلهى عن الضروريات الدينية أو المعاشية، ومن المعلوم أن من الحاجات المفطور عليها الإنسان تمرين البدن وترويح القلب وتفريحه ساعة فساعة
[Ahkām al-Qur’ān – Mawlana Ashraf Ali al-Thanawi, 3/194, Idaratul Qur’an]

فالضابط في هذا الباب عند مشايخنا الحنفية المستفاد من أصولهم وأقوالهم أن اللهو المجرد الذي لا طائل تحته وليس له غرض صحيح مفيد في المعاش ولا المعاد حرام أو مكروه تحريما وهذا أمر مجمع عليه في الأمة متفق عليه بين الأئمة وما كان فيه غرض ومصلحة دينية أو دنيوية فإن ورد النهي عنه  من الكتاب أو السنة (كما في النردشير) كان حراما أو مكروها تحريما وألغيت تلك المصلحة والغرض لمعارضتها للنهي المأثور حكما بأن ضرره أعظم من نفعه وأما ما لم يرد فيه النهي عن الشارع وفيه فائدة ومصلحة للناس فهو بالنظر الفقهي على نوعين: الأول ما شهدت التجربة بأن ضرره أعظم من نفعه ومفاسده أغلب على منافعه وأنه من اشتغل به ألهاه عن ذكر الله وحده وعن الصلوات والمساجد التحق ذلك بالمنهي عنه لإشتراك العلة فكان حراما أو مكروها و والثاني ما ليس كذلك فهو أيضا إن اشتغل به بنية التلهي والتلاعب فهو مكروه وإن اشتغل به لتحصيل تلك المنفعة وبنية استجلاب المصلحة فهو مباح بل قد يرتقي إلى درجة الإستحباب أو أعظم منه وعلى هذا الأصل فالألعاب التي يقصد بها رياضة الأبدان أو الأذهان جائزة في نفسها ما لم تشمل على معصية أخرى وما لم يؤد الإنهماك فيها إلى الإخلال بواجب الإنسان في دينه ودنياه والله سبحانه أعلم
[Takmilah Fath al-Mulhim, 4/436, Dar al-Qalam]

عنوان السوال: ورزش کی نیت سے فٹبال کھیلنا۔ الجواب: اگر ورزش کی مصلحت سے کھیلا جاۓ تو مضائقہ نہی…اور نماز کے فوت کرنے کا گناہ تو ہر ورزش میں ہے خواہ یہ ہو یا کوئی اور، اور لہذا ایسا مشغول ہو کر کھیلنا کہ نماز کا بھی خیال نہ رہے ہر حال میں ناجائز ہے۔ واللہ أعلم۔ 
[Imdad al-Ahkam, 4/367, Maktabah Ma’ariful Qur’an]

[2]
عن سليمان بن بريدة، عن أبيه: عن النبي ﷺ قال: من لعب بالنردشير، فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه
[Sahih Muslim, 2260; Sunan Abu Dawud, 4940]

وأخبرنا ابن بشران، أنا إسماعيل بن محمد الصفار، ثنا أحمد بن منصور، ثنا عبد الرزاق، أنا معمر، عن قتادة قال: مر عبد الله بن غالب رجل من أهل البصرة بقوم يلعبون بالشطرنج، فقال: للحسن مررت بقوم يعكفون على أصنام لهم
[Shu’ab al-Iman lil Bayhaqi, 6104]

ويكره اللعب بالنرد والشطرنج والأربعة عشر
[Ja’mi al-Saghir, 482, Aalam al-Kutub]

وكره تحريما اللعب بالنرد وكذا الشطرنج بكسر أوله ويهمل ولا يفتح إلا نادرا وأباحه الشافعي وأبو يوسف في رواية…وهذا إذ لم يقامر ولم يداوم ولم يخل بواجب وإلا فحرام بالإجماع
[Al-Durr al-Mukhtar, 6/394, HM Saeed]
[Radd al-Muhtar, 6/394, HM Saeed]

اگر (شطرنج) مع القمار ہو تو بالاجماع لقوله تعالى: انما الخمر والميسر. الآية اور بدون قمار کے ہو تو مع الاختلاف، یعنی ہمارے نزدیک اس وقت بھی حرام ہے…اور جو کہ بعض کتب حنفیہ میں اس کی نسبت مکروہ لکھا ہے، مراد اس سے مکروہ تحریمی ہے، جو عملا مثل حرام کے ہے استحقاق عقوبت ناری میں…بہر حال اول تو ائمہ ثلاث رحمہم اللہ کے نزدیک حرمت اس کی متفق علیہ ہے اور اگر امام شافعی کے نزدیک مکروہ بھی ہے تو چند شرائط سے کہ وہ شرائط غالبا اس زمانہ میں مفقود ہیں، کما ہو مشاہد غیر خفه اور مفقود نہ بھی ہوں تب بھی استخفاف ودوام سے مکروہ حرام ہو جاتا ہے…پس تقریر بالا سے واضح ہوا کہ شطرنج ایہ «انما الخمر والمیسر» میں مفهوما تو داخل نہیں مگر حکما وتحریما داخل ہے، لما مر من قول علي رضي الله تعالى عنه، ما هذہ التماثيل
[Imdad al-Fatawa, 9/348 – 350, Maktabah Nu’maniyyah Jadid]

[3]
يا ايها الذين امنوا انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون
[Qur’an Al-Kareem, Surah Al-Ma’idah – Ayah 90]

وهو حرام بالنص القمار
[Radd al-Muhtar ala ad-Durr al-Mukhtar, 6/403 – Dar al-Fikr]

Also see:
[Fatawa Mahmoodiyyah, 16/387-340; Takmilah Fath al-Mulhim, 1/320; Ahsan al-Fatawa, 7/24-5; For a detailed discussion see: Islam aur jaded ma`ashee masa`il, 3:307-19, Idarah Islamiyaat]

[4]
وكذلك لا بأس بأن تنظر منه إلى كل شيء ما خلا ما بين السرة والركبة. ولا بأس بأن تنظر إلى السرة. إنما يكره أن تنظر إلى ما تحت السرة. ولا ينبغي أن تنظر إلى الركبة؛ لأن الركبة من العورة
[Al-Asl lil Shaybani, 2/235, Dar Ibn Hazm]

[السرة ليست عورة، والركبة عورة]
فدل هذا الحديث على معنيين: أحدهما: أن السرة ليست بعورة؛ لأنه قال: “كل شيء أسفل من سرته”….والثاني: أن الركبة عورة، ودلالته على ذلك من وجهين. أحدهما: أنه لو اقتصر على قوله: ” كل شيء أسفل من سرته عورة”: لدخل فيه سائر بدنه، مما هو أسفل السرة، فلما قال: “إلى ركبته”، كان ذكر الركبة فيه لإسقاط ما عداها، كقوله تعالى: [وأيديكم إلى المرافق] والثاني: أن: “إلى”: لما كانت غاية، واحتمل دخول الركبة فيها، واحتمل غيره، كان اعتبار جهة الحظر أولى في إيجاب ستر الركبة
[Sharh Mukhtasar al-Ṭaḥāwī , 1/697, Dar al-Siraj]

قال: (وعورة الرجل ما تحت سرته إلى تحت ركبته) لقوله – عليه الصلاة والسلام -: «عورة الرجل ما دون سرته حتى يجاوز ركبتيه» ، وقوله – عليه الصلاة والسلام -: «الركبة من العورة» ولأن الركبة ملتقى عظم الساق والفخذ, فقلنا بكونها عورة احتياطا
[Al-Ikhtiyar, 1/45, Al-Risalah]

[5]
ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمة وصلها
[Sahih al-Bukhari, 5991]