Question

There’s a Tasbeeh doing the rounds on social media attributed to Nabi ﷺ with the following wording:
سبحانك استغفر الله الذي لا إله إلا الله هو الحي القيوم
The virtues mentioned are as follows: ‘If a woman reads (at her time of haidh- menstruation), 70 times at the time of every Salāh, then she will get the reward of reading 1000 Rakāts of Salāh, 70 of her sins are forgiven, her status is raised in the eyes of Allah and for every letter of tasbeeh, she gets a noor and for every vein in the body, one Hajj and Umrah is written!’
Is this an authentic narration?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

We were unable to locate the narration in question, in any of the authentic sources of Hadith, neither in the primary Hadith texts nor the compilations of Supplications (Adhkār). Upon further research, we found that it has been attributed to a book titled ‘Majalisul-Abrar’. However, upon searching through the original book in Arabic, we couldn’t locate the narration mentioned anywhere. Nevertheless, we found mention of the narration in the Urdu Translation of the work. However, there was no mention of any Primary Source nor any chain of narration (Isnad). Furthermore, this source itself isn’t of a reputable primary Hadith-source.

As affirmed by Allamah Suyuti (911h/1505) in Tadrib ur-rawi (3:346, Darul Minhāj) amongst others, the promise of hugely-amplified rewards for deeds that are relatively easy to attain are a common feature of fabricated Hadiths. One should exercise caution in sharing Hadiths like the above, especially since it cannot be traced to an authentic source.

Finally, it must be noted Istighfār itself (in general) is very virtuous in the eyes of Allah Almighty. This applies also to the woman during menstruation, who is actively encouraged by Shari’ah to engage in Istighfār & Adhkār (Remembrance of Allah & other supplications). One should revert to the supplications and words of Istighfār recorded authentically from Nabi ﷺ, as these are aplenty and well-known.

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 28 Shawwāl 1441/ 20 June 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadi (UK), Mufti Yusuf ilolvi (India)

Note: All relevant references can be found below.


Please submit any further questions/queries via the form on our ‘Contact’ page.

For latest updates and notifications, please be sure to follow our Telegram Channel: DeenSpire Telegram and switch notifications on to get updates on any articles/fatwas published. Alternatively, join our Whatsapp Broadcast List here


[References]

وقال مولانا حسین أحمد نجیب فی ترجمة مجالس الأبرار بالأردية (ص٦٩٨): ‘اور روایت ہے کہ نبي صلي الله عليه وسلم نے فرمایا جب حائضہ عورت ہر نماز کے وقت ستر بار استغفار پڑھ لے تو اس کے لۓ ہزار رکعتيں لکھی جاتی ہيں اور ستر گناہ معاف ہوجاتے ہے اور اس کا درجہ بڑھ جاتا ہے اور اس کو استغفار کے ہر ہر حرف کے بدلے ایک نور ملتا ہے اور بدن کی ہر ہر رگ کے عوض حج اور عمرہ لکھا جاتا ہے، انتهى. وليس ذكر الإسناد فيه ولم أجده هذا البحث في أصل الكتاب بالعربية، والله أعلم  

قال النبي صلى الله عليه وسلم :من تعمد علي كذبا فليتبوأ مقعده من النار – رواه البخاري (١٠٨) – قال عبد الله بن المبارك: الإسناد من الدین، ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء. رواه الإمام مسلم في مقدمة الصحيح (١/١٥)۔ وقال المناوي في الفيض القدير (١/٤٣٣): وقد أكرم الله هذه الأمة بالإسناد، وجعله من خصوصياتها من بين العباد، وألهمهم شدة البحث عن ذلك، حتى إن الواحد يكتب الحديث من ثلاثين وجهًا وأكثر ۔وقال السيوطي في تدريب الراوي (٣/٤٣٦ ، دار المنهاج): ومنها الإفراط بالوعيد الشديد على الأمر الصغير، أو الوعد العظيم على الفعل الحقير، وهذا كثير في حديث القصاص. انتهى، والله أعلم – وليس في الروايات ذكر هذا الثواب المذكور المسؤول عنه من مثل هذا الدعاء ولا الإسناد له من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فينبغي الإعراض عن بيانه ولكن فضل الإستغفار مطلقاً ، هو أمر صريح ، فينبغي بيان الفضل من الأحاديث المتواترة الصحيحة. والله أعلم

فائدة: أخرجه أبو نعيم في حلية الأولياء (٥/٣٧) مثل هذا الدعاء المذكور (المسؤول عنه): من استغفر الله في دبر كل صلاة ثلاث مرار فقال : أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ، غفرت له ذنوبه وإن كان فر من الزحف. وقال أبو نعيم بعد تخريجه: غريب من حديث زبيد عن أنس. وهكذا رواه السيوطي في الجامع الصغير (٨٣٩٨) وضعفه. ورواه ابن عدي في الكامل (٣/١٦٠) والهيثمي في مجمع الزوائد (١٠/٢١٣) ووثقه. وليس في الروايات ذكر هذا الثواب المذكور المسؤول عنه من مثل هذا الدعاء ولا الإسناد له من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينبغي الإعراض عن بيانه كما مر. والله تعالى أعلم