Question

Am I required to carry out Qurbāni (Udhiyah) on behalf of my wife and children?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

In principle, if your wife/children meet the criteria for Qurbāni becoming obligatory, then they will be responsible for their own Udhiyah[1]. To see further details on whom Qurbāni is obligatory upon, you may refer to our earlier answer here.

Nevertheless, it is totally permissible for you to fulfil the Qurbāni on behalf of your mature (bāligh) children and wife, on condition that you have their approval for this.[2]

This approval can be clear/direct or through indication. For instance, if it is known by the entire household that you discharge the Qurbāni on their behalf every year, then this will be assumed as approval via indication.

Regardless, it is better to inform them, so they can make an intention for the Qurbāni. Nonetheless, if approval is found, their obligation will be fulfilled.

However, it must be noted that this only applies to mature (bāligh) children of yours. As for the non-mature (young) children, you may pay for Qurbāni on their behalf, but it is not necessary.

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 24 Shawwāl 1441/ 16 June 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadee (UK), Mufti Yusuf ilolvi (India)

Note: All relevant references can be found below.


Please submit any further questions/queries via the form on our ‘Contact’ page.

For latest updates and notifications, please be sure to follow our Telegram Channel: DeenSpire Telegram and switch notifications on to get updates on any articles/fatwas published. Alternatively, join our Whatsapp Broadcast List here


[References]

[1]
أما في وجوب الأضحية، فقد قال المرغيناني في الهداية (٤/٨٠، بشرى): الأضحية واجبة على كل حر مسلم مقيم موسر في يوم الأضحى. انتهى
وقال الحصكفي (٦/٣١٢، الفكر): وشرائطها: الإسلام والإقامة واليسار الذي يتعلق به وجوب صدقة الفطر.  انتهى

[2]
وأما في الأضحية عن أولاده وزوجته، ففي القاضي خان (٣/٢٤٦، الفيصل ديوبند): ولو ضحّى غني بدنة عن نفسه وعن ستة وأولاده، ليس هذا في ظاهر الرواية. وقال الحسن بن زياد في كتاب الأضحية…وإن كانو كباراً إن فعل بغير بأمرهم أو بغير أمر بعضهم لا تجوز عنه ولا عنهم في قولهم جميعا. وقال أبو القاسم: تجوز عن نفسه، انتهى
وقال الشيخ مولانا أشرف على التھانوي في فتاويه (إمداد الفتاوى، ٨/٣٧٥، نعمانية جديد): قلت – وقول أبو القاسم هو الراجح عندنا. انتهى 
وقال الكردي في فتاوى البزازية (٣/١٦٠، الفيصل ديوبند): ولو ضحى عن أولاده الكبار وزوجته لا يجوز إلا بإذنهم وعن الثاني (أي أبو يوسف) يجوز إستحساناً بلا إذنهم. انتهى
وقال ابن عابدين في رد المحتار (٦/٣١٥، الفكر) نقلاً عن الذخيرة في وجه قول أبي يوسف: ولعله ذهب إلى أن العادة إذا جرت من الأب في كل سنة صار كالإذن منهم. فإن كان على هذا الوجه فما استحسنه أبو يوسف مستحسن. انتهى
وملخص البحث كما قال الشيخ مولانا أشرف على التھانوي في فتاويه (إمداد الفتاوى، ٨/٣٧٦، نعمانية جديد): خلاصہ یہ ہے کے اضحیہ واجبہ ميں چونکہ دوسرے کے ذمہ سے اداۓ واجب کا قصد ہوتا ہے وہ بدون اس کی اجازت کے درست نہيں ، البتہ اپنے متعلقین کی طرف سے بدون اس کی اجازت کے بھی درست ہے، جب کہ ان کی طرف سے قربانی کرنے کی عادت ہو اور اگر قربانی کرنے کی عادت نہ ہو تو ان کی طرف سے بھی قربانی صحیح نہيں ہوگی- انتهی. فقط. والله أعلم بالصواب