Question

How should the Qurbāni meat be distributed?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

In principle, it is preferable (Mustahab) to divide the meat of one’s Qurbāni into three parts:
1) For oneself and immediate family,
2) Other relatives, friends and associates.
3) The poor and needy.[1]

Nevertheless, if one chooses to give all the meat to only one of the above or to keep all the meat for himself, then too, this shall be permissible.[2]

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 5 Dhul Hijjah 1441/ 26 July 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadee (UK), Mufti Yusuf ilolvi (India)

Note: All relevant references can be found below.


Please submit any further questions/queries via the form on our ‘Contact’ page.

For latest updates and notifications, please be sure to follow our Telegram Channel: DeenSpire Telegram and switch notifications on to get updates on any articles/fatwas published. Alternatively, join our Whatsapp Broadcast List here


[References]

 [1]
وأما في تقسيم بطريقة المستحبة – فقال الكاساني في البدائع (٦/٣٢٩، الكتب العلمية) وأقره ابن عابدين في رد المحتار (٦/٣٢٨، الفكر): والأفضل أن يتصدق بالثلث، ويتخذ الثلث ضيافة لأقاربه وأصدقائه، ويدخر الثلث ويطعم الغني والفقير جميعا. انتهى.
وقال ابن نجيم في البحر الرائق (٨/٣٢٦، الكتب العلمية): (وندب ان لا ينقص الصدقة من الثلث( لأن الجهات ثلاثة: الإطعام، والأكل، والإدخار. انتهى. وكذا قال الزيلعي في التبيين (٦/٤٨٦، الكتب العلمية) – اه
وقال ابن مازه في المحيط البرهاني (٥/٦٧٠): ويستحب للمضحي أن يأكل من أضحيته، ويطعم منها غيره. انتهى

 [2]
أما في ترك اللحم لنفسه ولعياله – فقال الكاساني في البدائع (٦/٣٢٩، الكتب العلمية) وأقره ابن عابدين في رد المحتار (٦/٣٢٨، الفكر): ولو تصدق بالكل جاز ولو حبس الكل لنفسه جاز؛ لأن القربة في الإراقة. انتهى
وقال لابن مازه في المحيط البرهاني (٥/٦٧٠): وإن أكل الكل أو أطعم الكل جائزاً واسعاً. انتهى
وقال المفتي محمود الحسن الجنجوهي في فتاويه (١٧/٤٣١، مسيح الأمة/فاروقيه): اگر تمام گوشت اپنے گھر رکھے اور کھاۓ تب بھی جائز ہے۔ انتهى. فقط، والله أعلم بالصواب