Question

There is the famous Hadith of when Nabi ﷺ was sat with Jibreel (Alayhis-Salām) and a loud sound could be heard from heavens. An angel descended with 2 celestial lights. One being Surah Fatiha and the other being the concluding verses of surah baqarah. Yet, another Hadith suggests Prophet ﷺ the concluding verses of Surah Baqarah during Mi’raj (the ascenscion). How do we reconcile between both Ahadith and when were the concluding verses of Surah Baqarah actually revealed? In Mi’raj or the incident of the loud-sound from the heavens?

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

The first narration you have indicated towards, regarding the gathering of Nabi ﷺ, wherein an angel came with the concluding verses of Surah Baqarah has been recorded as follows:

عن ابن عباس، قال بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك فقال هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم وقال أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته

‘Ibn ‘Abbas reported that while Jibra’eel (AS) was sitting with Nabi (ﷺ), he heard a creaking sound above him…an angel descended…He greeted and stated: “Rejoice in two lights given to you, which have not been given to any prophet before you: Surah Fatiha (The Opening of the Book) and the concluding verses of Surah al-Baqarah….” [Sahih Muslim (806) & Nasai’ (912)]

The second narration you have indicated towards regarding the occasion of Mi’rāj (Ascension) is recorded as follows:

عن عبد الله، قال لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم انتهي به إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السادسة إليها ينتهي ما يعرج به من الأرض فيقبض منها وإليها ينتهي ما يهبط به من فوقها فيقبض منها قال ‏{إذ يغشى السدرة ما يغشى‏}‏ قال فراش من ذهب ‏.‏ قال فأعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا أعطي الصلوات الخمس وأعطي خواتيم سورة البقرة وغفر لمن لم يشرك بالله من أمته شيئا المقحمات ‏

“It is narrated on the authority of Abdullah (Ibn Masood) that when the Messenger of Allah (ﷺ) was taken for the Night journey, he was taken to Sidrat-ul-Muntaha,…The Messenger of Allah (ﷺ) was given three (things): he was given five prayers, be was given the concluding verses of Sura al-Baqarah, and remission of serious Sins for those among his Ummah who associate not anything with Allah.” [Sahih Muslim (173), Nasai’ (451); Tirmidhi (3276)]

Due to both of these narrations being proven authentic, we must now delve into the understanding of them & the reality of reconciliation between them.

The scholars have differed in regards to the Hadith of Mi’raaj, as to whether the last 2 verses of Surah Baqarah were revealed at this time or not. The primary views are outlined below:
1. Some Tabieen were of the view that they were revealed directly to Nabi ﷺ on the occasion of Mi’raj and so, according to this view, both verses were revealed before Migration and thus, they are Makki (Makkan) as opposed to the rest of the Surah. ‘Allāmah Ibn al-Malak (d.854h/1450) narrates this view from Ḥasan Al-Baṣri (d.110h/728) Ibn Sirīn (d.110h/729) and Mujāhid (d.101h/722). Mullā ʿAlī al-Qārī (d.1014h/1605) upon quoting this view comments that this fits the possibility that the actual revelation came during Mir’aj and thereafter, the glad tidings of the acceptance of the supplications mentioned in these verses came in Madinah. Thus, these verses may be regarded as exceptions to the rest of the Surah, whereby the rest of the Surah was revealed in Madinah. This also seems to be the view of Abubakr Ibnul-‘Arabi (d.543h/1148) and it has been deemed the preferred view by Allamah Qurtubi (d.671h/1273).
2. In fact, some scholars believe that these verses were part of the select few verses revealed in the heavens (skies). Abubakr Ibnul-‘Arabi (d.543h/1148) suggests that this is one of the possible forms of revelation. ‘Allamah Suyuti (d.911h/1505) upon quoting this, comments that this type of revelation is extremely rare and one possible example could be these final 2 verses of Surah Baqarah.
3. The topic/virtue of these verses, including the glad tidings of the acceptance of supplications therein and consequently, the news of the actual verses to be revealed soon after, were given on the occasion of Mir’aj, thereafter, the actual verses were revealed in Madinah. This is indicated by ‘Allamah Sindhi (d.1138h/1726), Allāmah Muẓhirī (d.727h/1327), ‘Allamah Torbushti (d.661h/1263). Mullā ʿAlī Qārī  (d.1014h/1605) and ‘Allamah Shabbir Aḥmed Uthmani (d.1369h/1949) also indicate to this being a possibility and seem to be inclined towards this view, suggesting that this fits the view of the majority of Scholars, who regard the whole Surah as a Madinan Surah. This is further enforced by another narration recorded in Sahih Muslim (125) whereby, these verses are also included in the revelation that occurred in Madinah. Finally, this is supported by the accepted view of most scholars that Allah revealed the whole Qur’an via Jibra’eel (Alayhis-Salām) as suggested by the verses of Surah Shua’rah (192-194) which state: “And indeed, the Qur’an is the revelation of the Lord of the worlds. The Trustworthy Spirit (Jibra’eel) has brought it down. Upon your heart, [O Muhammad] – that you may be of the warners…”
4. These verses were revealed twice to show the importance and special virtue therein; once directly to Nabi ﷺ during Mi’rāj and thereafter, via Jibra’eel in Madinah (after Migration) – Mullā ʿAlī Qārī (d.1014h/1605), ‘Allamah Ṭībi (d.743/1342) and Shaykh Ạbdul Ḥaq Al-Dehlawi (d.1052h/1642) indicate to this view as a possibility.

In conclusion, it seems that the preferred view, according to most scholars, is that the primary place of revelation for these final 2 verses of Surah Baqarah is Madinah, however, during Mir’āj, Allah informed Nabi ﷺ of the virtue of these verses to be revealed (soon thereafter) or the acceptance of the supplications therein. Nevertheless, there is the possibility that the verses were revealed twice – once directly during Mir’āj and thereafter, in Madinah via Jibra’eel (Alayhis-Salām). If this is the case, perhaps Allah intended to emphasise the special virtue of these verses for Nabi ﷺ specifically and his Ummah. Regardless of the place of revelation, we should make an effort to read these two verses abundantly, especially during the night before we retire to sleep, as the virtues of this have been emphasised throughout various authentic Ahādith.

والعلم عند الله 

And Allah knows best

DeenSpire / 5 Dhuʻl-Qa’dah 1441/ 26 June 2020

Approved by: Mufti Muhammad Tahir Wadi (UK), Mufti Yusuf ilolvi (India)

Note: All relevant references can be found below.


Please submit any further questions/queries via the form on our ‘Contact’ page.

For latest updates and notifications, please be sure to follow our Telegram Channel: DeenSpire Telegram and switch notifications on to get updates on any articles/fatwas published. Alternatively, join our Whatsapp Broadcast List here


[References]

أخرجه مسلم (٨٠٦) والنسائي (٩١٣) عن ابن عباس، قال: بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك فقال هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم وقال أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته.‏ اه

أخرجه مسلم (١٧٣) عن عبد الله (بن مسعود) ، قال: لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم انتهي به إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السادسة إليها ينتهي ما يعرج به من الأرض فيقبض منها وإليها ينتهي ما يهبط به من فوقها فيقبض منها قال ‏{إذ يغشى السدرة ما يغشى‏}‏ قال فراش من ذهب ‏.‏ قال فأعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا أعطي الصلوات الخمس وأعطي خواتيم سورة البقرة وغفر لمن لم يشرك بالله من أمته شيئا المقحمات ‏. اه

ففي الحديثان اللذان أشار إليهما السائل الكريم ونحن نخرجهما: فقد اختلف أهل العلم في مدلول كل منهما
والجمع بينهما كما يلي
القول الأول : أن الله تعالى أوحى إليه بهما في المعراج بلا واسطة ، وقد نقل ذلك عن بعض التابعين ، فقد قال ابن الملك في شرح المصابيح (٦/٢٨٨ ، ط. أوقاف الكويت): وعن الحسن وابن سيرين ومجاهد – رضي الله عنه -: أن الله تعالى تولى إيحاءهما إليه ، بلا واسطة جبريلَ ليلة المعراج ، فهما مكيتان عندهم. انتهى – وقال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن (١/١١٦ ، المصرية): فيكون جبريل عليه السلام نزل بتلاوتها بمكة، ونزل الملك بثوابها بالمدينة. والله أعلم. وقد قيل: إنها مكية مدنية، نزل بها جبريل مرتين، حكاه الثعلبي. وما ذكرناه أولى. فإنه جمع بين القرآن والسنة، ولله الحمد والمنة. انتهى

القول الثاني: إن بعض أهل العلم عدّ خواتيم سورة البقرة مثالا على ما أوحي من القرآن للنبي صلى الله عليه وسلم في السماء، فقد ذكر القاضي أبو بكر بن العربي المالكي في أحكام القرآن (٤/٢٥٩ ، كتب العلمية) مواضع نزول القرآن فقال: فمن الفوائد العارضة هاهنا أن القرآن في محل نزوله ووقفه عشرة أقسام: سماوي، وأرضي، وما تحت الأرض، وحضري، وسفري، ومكي، ومدني، وليلي، ونهاري، وما نزل بين السماء والأرض.. انتهى – وقد نقل السيوطي كلام ابن العربي في الإتقان (١/٩٠) ومثّل للسماوي فقال: لم أقف على مستند لما ذكره فيها إلا آخر البقرة فيمكن أن يستدل بما أخرجه مسلم عن ابن مسعود: لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى إلى سدرة المنتهى الحديث. وفيه: فأعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم منها ثلاثا أعطي الصلوات الخمس وأعطي خواتيم سورة البقرة وغفر لمن لا يشرك من أمته بالله شيئا المقحمات. اه وقال (١/١٦١): وقد ذكر العلماء للوحي كيفيات…الخامسة: أن يكلمه الله إما في اليقظة كما في ليلة الإسراء أو في النوم كما في حديث معاذ: أتاني ربي فقال: فيم يختصم الملأ الأعلى..الحديث… وليس في القرآن من هذا النوع شيء فيما أعلم نعم يمكن أن يعد منه آخر سورة البقرة. انتهى

قال القاري في مرقاة المفاتيح (٩/٣٧٧٢): (وأعطي خواتيم سورة البقرة) ، أي إجابة دعواتها، فإن قلت: هذا بظاهره ينافي ما ثبت في صحيح مسلم وغيره من حديث ابن عباس «بينا جبريل قاعد عند النبي – صلى الله عليه وسلم – سمع نقيضا من فوقه أي صوتا (الخ) قلت: لا منافاة، فإن الإعطاء كان في السماء من جملة ما أوحى إلى عبده بقرينة إعطاء الصلوات الخمس في المقام الأعلى، ونزول الملك المعظم لتعظيم ما أعطى، وبشارة ما خص من بين سائر الأنبياء، نعم يشكل هذا بكون سورة البقرة مدنية، وقضية المعراج بالاتفاق مكية، فيدفع باستثناء الخواتيم من السورة، فهي مدنية باعتبار أكثرها، قد نقل ابن الملك عن الحسن وابن سيرين ومجاهد أن الله تعالى تولى إيجاءها بلا واسطة جبريل ليلة المعراج، فهي مكية عندهم، وأما الجواب على قول الجمهور أن السورة بكاملها مدنية، انتهى – وقال ابن العربي في عارضة الأحوذي (١/٢١١) : والأصل في ذلك أنه أوحى بهما الليلة ليلة الاسراء أصلا ، ونزل إليه الملك بهذه الفائدة في أنهما من قرأ بهما في ليلة كفتاه فتجتمع الفائدتان “. انتهى

قول الثالث: أن الإعطاء في ليلة المعراج كان بمعنى الاستجابة ، أو بمعنى البشرى بالإعطاء –
فقد قال المظهري في المفاتيح في شرح المصابيح (٦/٢٠٠): قوله (وأعطي خواتيم سورة البقرة) ، قيل: معناه: استجيب له – صلى الله عليه وسلم – مضمون الايتين: غفرانك ربنا البقرة (٢٨٥)، إلى اخر السورة ، ولمن سأل من أمته إذا رعى حق السؤال “. انتهى – وقال السندي في حاشيته على سنن النسائي (١/٢٢): كأن المراد أنه قرر له اعطاءها وأنه ستنزل عليك ونحوه ، وإلا فالايات مدنيات “. انتهى وهكذا قال الشيخ عبد الحق الدهلوي في اللمعات شرح المشكاة (٩/٤٠٦ ، رحمانية): وأقرّه الشيخ شبير أحمد العثماني في فتح الملهم (٢/١٩٠ ، كراتشي): فالمراد إعطاء مضمونها ومدلولها ، وإلا فسورة البقرة مدنية ، والمعراج كانت بمكة، ويمكن أن يقال: يمكن أنها نزلت عليه ﷺ ليلة المعراج بلا واسطة جبرئيل ، ثم نزل جبرئيل بها بعد نزول السورة بالمدينة فأثبت في المصاحف. انتهى، ونقله قول الحسن وابن سيرين والمجاهد أيضاً في تأييد هذا الإمكان. انتهى

فالحاصل: أن خواتيم سورة البقرة آيات مدنية ، وأن إعطاء الله تعالى هذه الآيات لنبيه ﷺ ليلة المعراج ، يحتمل أنه أوحى بهما إليه بلا واسطة ، ثم نزلتا مرة أخرى في المدينة ، أو أن الله بشره بنزول هذه الآيات عليه ، ثم نزلتا حقيقة في المدينة ، وأما حديث ابن عباس فيحتمل أنه نزول بالآيات ، أو نزول بالفضل والثواب – والله أعلم