Question(s)

Sometimes, when someone passes away, the family and relatives have a Quran Khatam via a Whatsapp Group. Each individual chooses a Juz and thereafter, once she completes her Juz, she posts a tick (✅) to indicate that it’s read. Is this permissible?

Answer(s)

الجواب حامدا ومصليا ومسلما

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Sending the reward of the recitation of the Qurʾān to the deceased is permissible and benefits the deceased. [1]

In principle, it is permissible to use social media such as Whatsapp for noble causes, such as the recitation of the Qur’an, as long as the following conditions are met:
1. The means is not regarded as an objective in itself. [2]
2. The method of organisation itself isn’t regarded necessary, praiseworthy or Sunnah, rather merely permissible. [3]
3. Users do not feel obliged to participate.
4. No guidelines of Shari’ah are violated, e.g. interaction with non-Mahrams, use of photos etc. [4]
5. Although, there is minimal risk of riya’ (showing off) due to the amount of recitation being less, a suggestion is that individuals merely write their initials or even better still, just suffice by posting a tick to show it’s been chosen followed by another tick to indicate that it has been recited. Thus, totally avoiding any risk of riya’.

Finally, it must be noted that the Qur’an isn’t dependant on any means, nevertheless, if such means are adopted merely for encouragement, there is no harm in this, subject to the conditions outlined above.

And Allah Ta’āla Knows Best.
Mubasshir Talha
15 Sha’bān 1442 / 29 March 2021

Approved by:
Mufti Tahir Wadee | Mufti Yusuf Ilolvi
[To see their profiles, click here]

Note: This fatwa is only to be viewed with the question asked. In the event of presenting this to a third party, please ensure it is coupled with the original question.


DISCLAIMER: The views and opinions expressed in this answer belong only to: the author, any concurring Ulama’ and the senior approving Muftis – they do not in any way represent or reflect the views of any institutions to which he may be affiliated.

Arguments and ideas propounded in this answer are based on the juristic interpretations and reasoning of the author. Given that many juristic issues and their interpretations are subjective in nature, another Mufti may reach different conclusions to the one expressed by the author. Whilst every effort has been taken to ensure total accuracy and soundness from a Shari’ah perspective, the author is open to any correction or juristic guidance. In the event of any juristic shortcomings, the author will retract any or all of the conclusions expressed within this answer.

The Shari’ah ruling given herein is based specifically on the scenario in question.  The author bears no responsibility towards any party that acts or does not act on this answer and is exempted from any and all forms of loss or damage.  This answer may not be used as evidence in any court of law without prior written consent from the author.  Consideration is only given and is restricted to the specific links provided, the author does not endorse nor approve of any other content the website may contain.


[References]

[1]
من صام أو صلى أو تصدق وجعل ثوابه لغيره من الأموات أو الأحياء جاز ويصل ثوابها إليهم عند أهل السنة والجماعة
[Al-Bada’i al-Sana’i, 2/212, DKI]

الأصل في هذا الباب أن الإنسان له أن يجعل ثواب عمله لغيره صلاة أو صوما أو صدقة أو غيرها عند أهل السنة والجماعة
[al-Hidāyah, 1/178, Dār al-Fikr]

ليس المراد أن المخالف لما ذكر خارج عن أهل السنة والجماعة، فإن مالكا والشافعي رضي الله عنهما لا يقولان بوصول العبادات البدنية المحضة كالصلاة والتلاوة، بل غيرها كالصدقة والحج، بل المراد أن أصحابنا لهم كمال الاتباع والتمسك ما ليس لغيرهم، فعبر عنهم باسم أهل السنة فكأنه قال عند أصحابنا غير أن لهم وصفا عبر عنهم به. وخالف في كل العبادات المعتزلة
[Fath al-Qadir, 3/142, Dār al-Fikr]



[2]
قال: (لا تتوسدوا القران): أي لا تجعلوه وسادة لكم تتلون وتنامون عليه وتغفلون عنه وعن القيام بحقوقه وتتكاسلون في ذلك؛ بل قوموا بحقه لفظا، وفهما، وعملا، وعلما (من اناء الليل والنهار): أي اتلوه تلاوة كثيرة مستوفية لحقوقها في ساعات الليل والنهار، واتلوه حق تلاوته حال كونها في ساعات هذا وهذا، قال الطيبي: (لا تتوسدوا) يحتمل وجهين أحدهما: أن يكون كناية رمزية عن التكاسل، أي: لا تجعلوه وسادة تنامون عنه بل قوموا واتلوه اناء الليل وأطراف النهار، وهذا معنى قوله: (فاتلوه حق تلاوته)، وثانيها: أن يكون كناية تلويحية عن التغافل فإن من جعل القران وسادة يلزم منه النوم فليلزم منه الغفلة، يعني: لا تغفلوا عن تدبر معانيه، وكشف أسراره، ولا تتوانوا في العمل بمقتضاه، والإخلاص فيه، وهذا معنى قوله حق تلاوته ” ﴿إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور﴾ [فاطر ٢٩] للمعنيين فإن قوله: أقاموا وأنفقوا ماضيان عطفا على يتلون، وهو مضارع دلالة على الدوام والاستمرار في التلاوة المثمرة لتجدد العمل المرجو منه التجارة المربحة
[Mirqāt al-Mafātih, 4/1506, Dar al-Fikr]



[3]
من أحدث في أمرنا هذا ما لیس فیه فهو رد
[Bukhāri, 2697]

 من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غیر أن ینقص من أجورهم شیئا، ومن سن في الإسلام سنة سیئة كان علیه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غیر أن ینقص من أوزارهم شيء
[Muslim, 1017]

والذي ظهر للعبد الضعيف أن السنة ما واظب النبي – ﷺ – عليه لكن إن كانت لا مع الترك فهي دليل السنة المؤكدة، وإن كانت مع الترك أحيانا فهي دليل غير المؤكدة، وإن اقترنت بالإنكار على من لم يفعله فهي دليل الوجوب فافهم
[Al-Bahr al-Rā’iq, 1/36, DKI]

[4]
وما كان سببا لمحظور فهو محظور
[Raddul Muhtâr, 6/350, Al-Fikr]

إيقاع السبب بمنزلة إيقاع المسبب، قصد ذلك المسبب أو لا
[Al-Muwāfaqāt, Al-Shatibi, 1/335 – Dar al-Affan]

وأما فعل التصوير فهو غير جائز مطلقا لأنه مضاهاة لخلق الله تعالى
[Raddul Muhtār, 4:174, Farfur]

صفة المحرم أن يكون ممن لا يجوز له نكاحها على التأبيد إما بالقرابة أو الرضاع أو الصهرية
[Bada’I al-Sana’I, 3/56, DKI]

(ولهذا تحرم الخلوة) أي ولأجل زيادة الفتنة بانضمام المرأة إليها تحرم الخلوة على الزوج (بالأجنبية) أي بالمرأة الأجنبية (وإن كان معها غيرها) أي
مع الأجنبية غير الأجنبية
[Al-Bināyah, 5/17 – Maktabah al-Haqqāniyyah, Multan]